قال إبراهيم سرحان، رئيس شركة اي فاينانس، إن الشركة بدأت مع كل من وزارة المالية والبنك المركزي إجراء دراسات للتعريف بالتحصيل الإلكتروني، ورؤية سبل التعاون في ظل وجود قطاع المالي غير المصرفي.

واستطاعت ‏‏‎e-finance إجراء الدراسات مع كل من الطرفين ووصلت الدراسات إلى ان تقوم الشركة بالدفع والتحصيل للحكومة المصرية.

 وأوضح سرحان أن الشركة نجحت خلال السنوات السابقة كزراع تكنولوجي للحكومة المصرية، واستطاعت تحويل 20 مليون مواطن للتحول من استخدام الكاش إلى استخدام الكروت، لافتا ان الشركة تمثل زاوية هامة لتعظيم الشمول المالي.

وذكر أن الشركة تعد حجز زاوية لتعظيم جزء كبير من الاقتصاد وجزء أهم في الشمول المالي

وكشف أن القطاع لم يكن له قوانين في السابق ولكن بالتعاون بين المالية والمركزي واي فاينانس لتنظيم القطاع.

واضاف سرحان ان الشركة ضاعفت عوائد الاستثمار لها خلال السنوات السابقه، وتحتفل الشركة العام الحالي على مرور ١٥ سنة لتأسيسها.

واشار إلى أن الحكومة اختارت الشركة لبرنامج الطروحات الحكومية، وتتمثل استراتيجية الشركة في زيادة رأس مالها لجذب اموال جديدة للاستثمار.

ولفت ان شركة “خالص” التابعة تركز على تحصيل الفواتير بالتعاقد مع 15 شركة، ويعتمد عليها 100.5 مليون مواطن في تحصيل فواتير المياه والكهرباء، موضحا ان الشركة تأسست منذ عامين وتجري 20 مليون عملية تحصيل يوميا.

وقال إن شركة “e-cards” التابعة تركز اكثر على الكروت مثل ميزة، وماستر كارد، بينما تركز شركة “e-aswaq”  على التجارة الالكترونية، لافتا إلى تعاونها مع وزارة الزراعة والبنك الزراعي لخلق سوق إلكتروني للقطاع الزراعي.

واشار إلى خطة الشركة للتوسع في أفريقيا وان السوق المصري عامل جاذب للتوسع في الدول الاخرى.

وحول إمكانيات “إي فاينانس” للمنافسة مع شركات الدفع الإليكتروني الأخرى العاملة بالسوق، أوضح سرحان أن المدفوعات الحكومية تتم عبر “إي فاينانس”، والتي بلغت خلال العام الماضي نحو 1.6 تريليون جنيه عبر 500 مليون عملية يومياً.

وأكد أن شركة “خالص” التابعة هي المنافس في مجال الدفع الإليكتروني وليس “أي فاينانس”، كما أن السوق لا يزال يستوعب العديد من شركات الدفع الإلكتروني، فهناك نحو 30 مليون عداد كهربائي ونحو 20 مليون عداد مياه، بالإضافة إلى 8 مليون عداد غاز، تتسع للعديد من الشركات في السوق.

وقال سرحان، إن عدد العمليات الحكومية المنفذة عبر “أي فاينانس” وتزيد عن 500 جنيه تبلغ 228 مليون عملية سنوياً، وفي حال خفض الحكومة لسقف التعاملات المنفذة نقداً سيتضخم عدد العمليات بصورة كبيرة جداً تستدعى تواجد أكتر.

واضاف ان الشركة مستعدة للتحول لبنك رقمي، حيث تمتلك بنية تحتية قوية، موضحا ان الشركة تتعاون الشركات الاخرى للدخول في micro finance و nano finance.

وشدد على ان التحول الرقمي بحاجة لتعاون كبير بين العديد من الجهات ويقع الدور الرئيسي على الدولة، موضحا ان اكثر الجهات من شأنها التعاون مع البنوك في التحول الرقمي هي شركات المحمول operator.

اترك تعليق