أفادت اليوم مصادر مطلعة أن المنامة تجري محادثات مع بنوك للحصول على قرض بنحو مليار دولار، بعد تعليق خطط البلد الخليجي لإصدار سندات دولية بسبب الأوضاع السيئة بالسوق.

وتسعى البحرين للحصول على التمويل، وسط تراجع أسعار النفط العالمية الذي يلحق الضرر بمواردها.

وكانت المنامة قد حصلت على حزمة إنقاذ من بعض حلفائها الخليجيين الأكثر ثراء في 2018، لتفادي خطر أزمة ائتمانية بعدما أدى تراجع في أسعار النفط لمدة طويلة لوصول الدين العام إلى نحو 93 % من الناتج الاقتصادي السنوي.

وينهك تراجع أسعار الخام في الآونة الأخيرة، الناجم عن الحرب على الحصص السوقية بين السعودية وروسيا وتداعيات فيروس كورونا، موارد دول الخليج، خاصة البحرين وسلطنة عمان.

وعينت المنامة مجموعة من البنوك قبل أسابيع من أجل إصدار محتمل لسندات مقومة بالدولار، لكن تقرر تعليق الصفقة بسبب الأوضاع المتدهورة بالسوق الناجمة عن التفشي العالمي لفيروس كورونا.

وأفادت مصادر مطلعة، أن البحرين بدأت الآن محادثات مع مجموعة صغيرة من البنوك ذات العلاقة لجمع نحو مليار دولار من خلال قرض سيحميها جزئيا من مطالبات المستثمرين بأسعار فائدة أعلى.

اترك تعليق