صادق الرئيس الأمريكى على حزمة اقتصادية قيمتها 2.2 تريليون دولار، لدعم الأفراد والشركات في مواجهة الأضرار الناجمة عن فيروس كورونا.

وجاء تصديق دونالد ترامب على الحزمة بعد الموافقة عليها من مجلسي ”الشيوخ“ الأربعاء، و“النواب“ الجمعة.

وتعد حزمة الدعم الاقتصادي الحالية، الأضخم في تاريخ الولايات المتحدة، وتستهدف توفير كمامات وأجهزة تنفس ومعدات حماية شخصية، التي تحتاجها المراكز الصحية والعيادات ودور التمريض، إضافة إلى توفير قروض للمواطنين الذين يعانون خسائر اقتصادية.

كما تشمل الحزمة أيضا، تقديم مساعدة نقدية قيمتها 1200 دولار مرة واحدة، للمواطنين الذين يقعون تحت معايير محددة مسبقا، إلى جانب توزيع 377 مليار دولار للشركات الصغيرة والمتوسطة، وتأجيل سداد الديون المدرسية للطلاب حتى 30 سبتمبر المقبل..

وقد أظهر أحدث إحصاء لوكالة رويترز أن عدد حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس في الولايات المتحدة تجاوز 100 ألف حالة الجمعة وهو أكبر عدد إصابات في العالم، فيما تخطت الوفيات 1400 شخص.

وجاءت

اترك تعليق