أطلقت اليوم مؤسسة مصر الخير، أكبر قافلة المحملة بالمساعدات الغذائية الشاملة والتي تضم مواد غذائية وخضروات ولحوم البيضاء، للأسر المستحقة بالمحافظات.

وذلك بمشاركة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، د.أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، د.علي جمعة رئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف.

وقالت نيفين القباج، إن وزارة التضامن تسعي لمد مظلة الحماية الاجتماعية لتشمل جميع الاسر الاكثر فقرا، مشيرة إلى أن الوزارة تستهدف الأسر الأكثر فقرا والأولى بالرعاية وهو ما أوصت به القيادة السياسية؛ حيث شدد الرئيس السيسي بالوصول إلى الفقراء في كل ربوع مصر.

وأوضحت، أن هذا العمل يوفي احتياج أصيل للمجتمع المصري في الازمة المترتبة علي فيروس كورونا، مشيرة إلى أن القوافل ستخرج في رمضان وستستمر لما بعد رمضان لنواجه تداعيات أزمة فيروس كورونا.

ولفتت القباج إلى أن هذه القوافل تعمل على الصحة والتغذية الخاصة بالأطفال والأمهات والأسر الفقيرة وتقدم المواد الغذائيه اللازمه.

وأكدت أن انطلاق قافلة مصر الخير اليوم بعد انطلاق قوافل صندوق تحيا مصر بالأمس تأكيدا لجهود الدولة ومؤسسات المجتمع تجاه أهالينا في جميع المحافظات كما تنطلق أيضا الأسبوعين القادمين قافلتين بالتعاون بين المؤسسة والوزارة؛ حيث تتحمل كل جهة نصف تكلفة القافلة وتوجه الأولى للإسكندرية بحمولة 45 ألف كرتونة والأخرى تتوجه إلى محافظة أسيوط وتحمل 50 ألف كرتونة.

وأشارت إلى أن الشراكة مع القطاع الخاص وإحساسه بالمسئولية المجتمعية في هذه الأزمة هو شئ مثمن ومقدر، مؤكدة على استمرار الدعم في الأسابيع المقبلة في جميع المحافظات الوجه القبلي.

وأشادت القباج بمؤسسة مصر الخير وأنها مؤسسة خيرية تنموية، مشيرة إلى أن الدور الذي تقوم به لا يقتصر على الأزمات أو الكوارث فقط ولكنه دور تنموي مستمر.

وأضافت، أن وزارة التضامن تشرُف أن تكون اليوم شريكا مع مصر الخير، حيث تقدر الوزارة دور المجتمع المدني ومصر الخير من الفاعلين الأساسيين.

ومن جانبه، قال الدكتور أشرف صبحي، يسعدنا المشاركة في اطلاق مبادرة مؤسسة مصر الخير بالتعاون مع وزارة التضامن، والتي تهدف للوصول للأسر المحتاجة خاصة في ظل جائحة كورنا، والتي اعاقت الكثير عن العمل.

وأكد أن انطلاق القافله اليوم يعد رساله قوية للجميع، أن المصريين جميعا بعملون علي قلب رجل واحد، حكومة وشعب وجيش ومجتمع مدني، من أجل مصر والمصريين.

فيما قال الدكتور علي جمعة، إن المؤسسة تقوم اليوم بإطلاق قافلة لتوصيل الطعام للمستحقين في اماكنهم ب ١٧ محافظة وهذا علي نحو 600 طن من المواد الغذائية والمواد الطبية ما يعين علي الوقاية من فيروس كورونا حيث تتحرك 26 ترلة و27 براد يحملوا 65 الف كرتونة و12 الف شيكارة بطاطس زنة 5 كيلو لتوصيلها للمستحقين في المحافظات.

وأضاف، ان مؤسسة مصر الخير يشتمل عملها علي 5 مجالات هي التعليم والصحة والتكافل والبحث العلمي ومناخي الحياة وهذا هو وقت تصدر التكافل الاجتماعي للمشهد وكل ذلك تحت توجيه قوله تعالي “وتعاونوا علي البر والتقوي”، وقوله تعالي “وافعلوا الخير لعلكم تفلحون”. ونحن في اشد الحاجة في هذا الوقت للتعاون والتكافل حتي تمر هذه الأزمة بسهولة.

وبدوره قال المهندس أحمد علي، رئيس قطاع التكافل بمؤسسة مصر الخير، أنه لأول مرة تنطلق قافلة مجمعه للمساعدات، وأولى هذه القوافل الغذائية، حملة اليوم، موضحاً أنه القافلة تنطلق من استاد القاهرة لنحو 17 محافظة.

وأضاف، القافله تأتي ضمن حزمة أنشطة تقدمها مؤسسة مصر الخير، حيث يتم دعم المستشفيات بأجهزة تنفس صناعي و40 ألف وحدة عناية للأطباء، خاصة أنهم صف الدفاع الأول.

وتابع، القافله تضم 1.2 مليون وجبة، حيث ان كل كرتونه مواد غذائيه تزن 20 كيلو جرام، وهي تكفي لأسرة مكونه من 5 أفراد لمدة 6 أيام، مشيرا إلى أن قافله اليوم تستهدف 65 ألف أسرة على مستوى مصر.

وقالت أمل مبدى، رئيس قطاع تنمية الموارد بمؤسسة مصر الخير، إن المؤسسة كانت تعمل على إفطار مليون ونصف صائم منذ سنوات، مؤكدةً أن هذا الأمر تغير، بسبب فيروس كورونا، لافتةً إلى أن المساعدات المقدمة في شهر رمضان هذا العام تغيرت، حيث حولنا المساهمات كلها لكراتين، بسبب أزمة كورونا والاحتياطات الصحية اللازمة.

وأوضحت أن المؤسسة توزع أكبر كرتونة في مصر، حيث يبلغ وزنها 20 كجم وتحتوي على أرز وعدس وصلصة وسمنة وشاي وزيت و5 كيلو بطاطس، وهى تكفي أسرة مكونة من 5 أفراد لـ20 يومًا.

 

اترك تعليق