اتهم رئيس الوزراء التركي الأسبق أحمد داود أوغلو الذي يشغل حاليا رئيسُ حزب المستقبل، الرئيسَ رجب طيب إردوغان وحزبَه الحاكم (العدالة والتنمية)، بالفشل بسبب أزمة الكمامات بالبلاد.

ولفت أوغلو إلى اعتقال الشرطة التركية لأعضاء حزب المستقبل ومنعهم من توزيع الكمامات الطبية على المواطنين الأتراك فى عدة بلدات.

وأوضح أن قوات الشرطة التركية اعتقلت 5 من أعضاء مجلس إدارة شعبة الحزب التركى بحجة حظر السلطات منع بيع الكمامات الطبية.

وأشار إلى أن أعضاء الحزب كانوا يوزعون الأقنعة الطبية على المواطنين مجانا، موضحا أن السلطة الحاكمة تلجأ لهذه الممارسات كلما لاحظت الاهتمام الذي يحظى به الحزب.

جدير بالذكر أن قوات الأمن التركية سبق وأن اعتقلت رئيس شعبة الحزب في بلدة هالك افلاري، لتوزيعه كمامات على المواطنين الأتراك والباعة في سوق جالا بمدينة بارتين بالإضافة لاعتقالها الخياط الذي أعد الأقنعة، خلوصي كايماكشي.

وقد منعت السلطات التركية عمد البلديات المنتمين إلى حزب الشعب الجمهوري من توزيع المساعدات على المواطنين في أوقات الحظر واقتصرت ذلك على الوالي.

واعتبرت أن المعارضة التركية تريد تشكيل دولة موازية، الأمر الذي وصفه سياسيون بأنها محاولة من الرئيس أردوغان للفوز بالمكاسب السياسية منفردًا.

وتشهد تركيا تجاذبات حادة حول النظام الرئاسى، وحديث قيادات المعارضة التركية عن فشل حكومة إردوغان في إدارة أزمة وباء كورونا والحد من تداعياته الاقتصادية والاجتماعية.

اترك تعليق