نجحت أجهزة الأمن في ضبط عناصر تشكيل عصابى بالقليوبية تخصص فى تزييف وترويج العملة الوطنية من فئتى (المائة، الخمسون) جنيه مصرى.

وقد وردت معلومات للإدارة العامة لمباحث الأموال العامة، تفيد إنتشار تداول عملات مقلدة فى التعامل بنطاق العديد من المحافظات.

وتم تشكيل فريق بحث جنائى أسفرت جهوده إلى أن وراء ذلك النشاط شخصين (حاصل على بكالوريوس ويعمل بمجال التصوير، حاصل على دبلوم – مقيمان بدائرة قسم شرطة ثان شبرا الخيمة بالقليوبية) إذ إتخذا من محال إقامتهما وكراً لممارسة نشاطهـما الإجرامى فى تقليد العملات الوطنية بإستخدام أجهــزة حاسب آلى وطابعات كمبيوتر حديثة بقصد ترويجها على عملائهما بنطاق محافظات (القاهرة، القليوبية، سوهاج).

وذلك بهدف تحقيق إستفادة مادية مقابل حصولهما على مبالغ مالية صحيحة من عملائهما بواقع مبلغ مائتى جنيه صحيحة لكل ألف جنيه مقلدة.

وعقب تقنين الإجراءات والتنسيق مع قطاع الأمن العام ومديرية أمن القليوبية أمكن ضبط المذكوران بمحل إقامتهما، بعد إستهدافهما بمأموريات متزامنة ومتلاحقة وبتفتيش مسكنهما عثر على 180 ورقة مالية مقلدة من فئة المائة جنيه بقيمة مبلغ (18000 جنيه مصرى) جميعها تحمل رقم مسلسل واحد. 

و300 فرخ ورق تصوير مطبوع على كل فرخ عدد 4 صور لوجهى العملة الوطنية فئة المائة جنيه بإجمالى (120 ألف جنيه) مقلدة ومعدة للتقطيع، و 150 فرخ ورق تصوير مطبوع على كل فرخ عدد 4 صور لوجهى العملة الوطنية فئة الخمسون جنيه بقيمة مبلغ (30 ألف جنيه) مقلدة ومعدة للتقطيع.

وضبطت أجهزة الأمن الأدوات المستخدمة فى عمليات التقليد وهى عبارة عن  (2) جهاز حاسب آلى حديث بمشتملاتهما  وطابعة كمبيوتر ملحق بها ماسح ضوئى (سكانر)، وكمية من عبوات الأحبار الملونة، مساطر مدرجه، أدوات حادة، ورق أبيض اللون، و(2) هاتف محمول يستخدما فى ممارسة نشاطهما الإجرامى.

وبفحص جهازى الحاسب بمعرفة قسم البحوث الفنية بالإدارة تبين أنهما محملان بصور لوجهى العملات الورقية المقلدةوالعديد من العلامات المائية لكل الفئات المالية للعملات الوطنية، وبفحص العملات تبين أنها مقلدة بطريقة مُتقنة بإستخدام الأجهزة المضبوطة.

وعند فحص الهواتف المحمولة المضبوطة تبين إحتوائها على محادثات نصية تُفيد نشاطهما الإجرامى، وبمواجهة المتهمان بما أسفرت عنه التحريات والضبط إعترفا بنشاطهما الإجرامى فى مجال تقليد وترويج العملات الوطنية وذلك بقصد الإستفادة المادية.

اترك تعليق