أعلنت شنايدر إلكتريك، الشركة الرائدة في مجال التحول الرقمي لإدارة الطاقة والأتمتة، عن مشاركتها في حملة GivingTuesdayNow#.

وخصصت الحملة الثلاثاء  5 مايو الجاري كيوم عالمي للعطاء والعمل الخيري، والذي يمثل استجابة عاجلة للحاجة غير المسبوقة الناجمة عن جائحة “كوفيد-19”.

وتم تنظيم اليوم من قبل حملة “GivingTuesday” (برعاية مؤسسة الأمم المتحدة) ويتم عقده بالإضافة إلى يوم “ثلاثاء العطاء” المخطط له سنويًا وسيعقد في 1 ديسمبر 2020.

وتهدف هذه الفعالية العالمية إلى حث المواطن العادي على الكرم والسخاء، فضلا عن حثه على المشاركة، وأيضا تعزيز نشاط الشركات في العمل الخيري، ودعم المجتمعات والمؤسسات غير الربحية حول العالم.

وتركز حملة #GivingTuesdayNow على فرص التواصل والعمل الخيري لمد يد العون للمجتمعات التي تأثرت بجائحة “كوفيد-19″، مع الحرص على التباعد الاجتماعي الآمن.

وبهذه المناسبة، تشجع مؤسسة شنايدر إلكتريك موظفيها ومورديها وعملائها وشركائها في جميع أنحاء العالم على المساهمة في “صندوق الغد الصاعد” والذي تم إطلاقه في مطلع شهر إبريل لدعم الاستجابة العاجلة وأنشطة الإغاثة في ظل تفشي جائحة “كوفيد-19”.

وسوف يساعد “صندوق الغد الصاعد” الأشخاص الأكثر احتياجا والمشردين وكبار السن، كما سيقدم أنشطة إعادة البناء على المدى الطويل والتعليم والتدريب المهني لأكثر الفئات المحرومة في مجتمعاتنا.

ويمكن لموظفي شنايدر إلكتريك وشركائها المشاركة من خلال تقديم تبرعات مالية أو التطوع.. وستقدم مؤسسة شنايدر إلكتريك تبرعات مساوية لكافة التبرعات المالية التي تقدم.

ويركز “صندوق الغد الصاعد” على ثلاث أولويات:

 شاركت أكثر من 40 دولة تعمل بها شنايدر في جهود الصندوق منذ إنشاءه وتم تحديد 19 مشروعًا حتى الآن. 

الاستجابة: سيتم توجيه جزء من الأموال التي يتم جمعها إلى الأشخاص والأسر الأكثر احتياجا والمشردين الذين يعانون من الفقر والذين يعيشون في الأماكن القريبة من كيانات شنايدر إلكتريك. فهناك على سبيل المثال، مشاريع لدعم ثمان مستشفيات في إيطاليا، وأيضا توزيع 50 ألف طرد غذائي على 351 قرية في لبنان.

التعافي: استخدام الأموال التي يتم جمعها لدعم برامج التعليم والتدريب المهني. وتهدف شنايدر إلكتريك إلى تدريب مليون من الأشخاص الأكثر حرمانًا على مستوى العالم قبل عام 2025، وذلك كخطوة ضرورية لتشكيل وإعادة بناء مستقبل المجتمعات المتضررة. فعلى سبيل المثال، سيفيد “صندوق الغد الصاعد” المشاريع التي تهدف لدعم الطلاب التقنيين ذوي الدخل المنخفض في الصين.

المرونة: من خلال توسيع جهود جمع الأموال خارج شبكة شنايدر إلكتريك، والتي تضم 130 ألف موظف إلى النظام البيئي الأوسع للشركاء واقتراح مهام تطوعية رقمية.

وهناك مشاركة أسبوعية لموظفي شنايدر إلكتريك، حيث يحتفلون بالزملاء والعائلات والأصدقاء الذين يحدثون تأثيراً إيجابياً.

وهناك أيضا قصصا من جميع أنحاء العالم، ومن بينها قصة فريق الولايات المتحدة الذي ينتج واقيات للوجه باستخدام طابعات ثلاثية الأبعاد، وهناك أيضا قصة الموظف المتطوع في بريطانيا والذي ينظم ماراثونًا على جهاز المشي الخاص به.

و”ثلاثاء العطاء” هي حركة عالمية للإظهار الكرم والعطاء، حيث تطلق العنان لقوة المجتمعات والمنظمات لتحويل مجتمعاتهم والعالم بأسره.

وتم إنشاء “ثلاثاء العطاء” في عام 2012 وكانت تتمثل في فكرة بسيطة وهي أن يكون هناك يوم يحث الأفراد على فعل الخير. وعلى مدى السنوات الثمان الماضية.

ونمت هذه الفكرة لتصبح حركة عالمية ملهمة لمئات الملايين من الأشخاص والتي تحثهم على العطاء والتعاون والكرم.

اترك تعليق