أعلنت اليوم الشركة المصرية للاتصالات عن نتائج أعمالها عن الفترة المالية المنتهية في 31 مارس 2020، وذلك طبقاً للقوائم المالية المجمعة المعدة وفقاً لمعايير المحاسبة المصرية.

وهذه أهم مؤشرات نتائج أعمال الربع الأول 2020:

• بلغ إجمالي الإيرادات المجمعة 7 مليار جنيه بنسبة نمو قدرها 15% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.

ويأتي ذلك النمو نتيجة ارتفاع إيرادات وحدات أعمال التجزئة بنسبة 24% والمدعومة بالزيادة في خدمات البيانات والتي ارتفعت بنسبة 31% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.

• أظهرت الشركة نموًا في قاعدة عملائها على مستوى كافة الخدمات المقدمة حيث ارتفع عدد مشتركي التليفون الثابت بنسبة 18%، وزاد عدد عملاء الإنترنت الثابت فائق السرعة بنسبة 7% كما زاد عدد مشتركي المحمول بنسبة 46% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.

• استقر الربح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك عند 2.3 مليار جنيه بنسبة نمو قدرها 20% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق ومحققا هامش ربح قدره 33% مدفوعا بنمو الإيرادات ذات الهوامش المرتفعة.

• بلغ الربح التشغيلي 1.2 مليار جنيه بنسبة نمو قدرها 4% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق مدعوما بنمو الإيرادات والتي محت أثر الزيادة في مصروف الاهلاك والاستهلاك والبالغ 38% مقارنة بنفس المدة من العام السابق نتيجة لخطة العمل المكثفة الخاصة بتطوير البنية التحتية.

• حقق صافي الربح بعد الضرائب 1.3 مليار جنيه بانخفاض قدره 19% عن العام السابق حيث أدى الانخفاض في إيرادات الاستثمار من فودافون والذي بلغ 28% إلى الحد من أثر نمو الأداء التشغيلي وأرباح فروق العملة.

• مثلت النفقات الرأسمالية نسبة 11% من إجمالي الإيرادات المحققة.

• سجل صافي الدين مبلغ 15.6 مليار جنيه محققًا نسبة صافي الدين من الربح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك على أساس سنوي مقدارها 1.7 مرة مقارنة ب 2.1 مرة بنهاية عام 2019 (بعد تحييد أثر برنامج المعاش المبكر).

وقال المهندس عادل حامد، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة المصرية للاتصالات: “يسعدني أن أعلن عن تحقيق الشركة لنتائج تشغيلية ومالية قوية خلال الربع الأول من عام 2020، حيث استمرت إيرادات خدمات البيانات في الارتفاع وساهمت بنسبة 65% في نمو اجمالي الإيرادات متبوعة بالزيادة في إيرادات مشروعات الكوابل وإيرادات خدمات الصوت وذلك عبر تعظيم الاستفادة من استثماراتنا في البنية التحتية مع النمو في قاعدة العملاء”.

وتابع “قد اتخذت الحكومة المصرية الكثير من الإجراءات الحاسمة في أعقاب وباء كوفيد-19 المستجد لتوفير الحماية لجميع مواطنيها ومنها تطبيق حظر التجول وإغلاق المدارس وفرض قيود على السفر. ونتيجة لذلك، شهدت خدمات البيانات نموا كبيرا في حجم الاستخدام نظرًا للالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي واتباع سياسات العمل من المنزل مما أدى إلى زيادة الاعتماد على تلك الخدمات”.

وأضاف “وأتت الاستثمارات التي قامت بها المصرية للاتصالات على مدار السنوات القليلة الماضية في مجال تطوير البنية التحتية بثمارها لعملائنا وللشركة حيث كانت شبكتنا جاهزة وقادرة على تحمل الزيادة الكبيرة في معدلات الاستخدام وتمكنا بشكل سريع ومرن من التكيف مع النمط الجديد للحياة من أجل تلبية الطلب المتزايد على خدماتنا المقدمة”.

ولفت إلى أنه تم أيضاً اتخاذ العديد من الخطوات والمبادرات المختلفة في مجال المسؤولية المجتمعية حرصا منا على تقديم يد العون للمجتمع في مثل هذه الأوقات العصيبة.

اترك تعليق