أعلن اليوم وزير الحج السعودي محمد صالح بن طاهر بنتن، أن عدد حجاج هذا العام لن يتجاوز الـ10 آلاف، في انخفاض كبير فرضته المخاوف من تفشي فيروس كورونا بين الحجاج الذين بلغ عددهم العام الماضي أكثر من 2.5 مليون حاج من مختلف دول العالم.

وقال الوزير، أن الرياض ”قررت إقامة حج هذا العام بأعداد محدودة جدًّا للراغبين في أداء مناسك الحج، من مختلف جنسيات الموجودين والمقيمين في المملكة بشكل آمن وصحي بما يحقق التباعد الاجتماعي“.

وكشف أن ”التغطية الإعلامية ستتاح لحج هذا العام وفق إجراءات صحية، حيث يحظى أداء الحجاج لمناسكهم في المشاعر المقدسة بمتابعة من كل دول العالم“.

وأوضح أن وزارة الحج أعدت بالتعاون مع وزارة الصحة، مجموعة من الإجراءات الاحترازية والبروتوكولات المطلوب اتباعها، لتنظيم حج آمن، وتم العمل على وضع الخطط التنفيذية عبر لجنة الحج العليا“.

وتشمل إجراءات موسم الحج هذا العام، توفير عزل صحي للحجاج قبل وبعد أداء مناسك الحج، وستجري متابعة حالة الحجاج الصحية بشكل يومي، وتم تخصيص مستشفى تحسبًا لأي طارئ ومركز صحي في منى.

وبين الوزير أنه يجري التنسيق مع البعثات الدبلوماسية داخل المملكة لتحديد أعداد الحجاج وطرق اختيارهم، فيما يعيش بالمملكة نحو 13 مليون وافد أجنبي من مختلف الجنسيات، وبينهم كثير من مواطني دول إسلامية.

اترك تعليق