أصدر اليوم العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، أمرا ملكيا بتعيين 13 امرأة في مجلس هيئة حقوق الإنسان.

وذلك في خطوة تعزز من مكانة النساء في أكبر بلدان الخليج العربي من خلال تعيينهن في مناصب قيادية رفيعة.

وأوردت وكالة “واس” الرسمية، أسماء العضوات الجدد في مجلس الهيئة الحكومية في دورته الرابعة، واللاتي سيبقين في مناصبهن لمدة 4 سنوات بجانب 13 عضوا من الرجال.

وضمت قائمة الأعضاء المتفرغين، 18 عضوا، بينهم 9 نساء، هن د.آمال الهبدان، د.الجوهرة الزامل، د.خلود الكثيري، د.سارة العبدالكريم، سلمى آل ربيع، د.شريفة الراجح، ضحى آل إبراهيم، د.هند خليفة، د.هند آل الشيخ.

كما ضمت قائمة الأعضاء غير المتفرغين، لمى غزاوي، منيرة العصيمي، د.مها الميمان، د.نورة العمرو.

وأنشأت السعودية هيئة حقوق الإنسان في العام 2005، لتشرف على حماية حقوق الإنسان وتعزيزها وفقا لمعايير حقوق الإنسان الدولية في جميع المجالات، ونشر الوعي بها والإسهام في ضمان تطبيق ذلك في ضوء أحكام الشريعة الإسلامية، حيث تعد الهيئة هي الجهة المختصة بإبداء الرأي والمشورة فيما يتعلق بمسائل حقوق الإنسان.

وزادت المملكة في السنوات القليلة الماضية من وتيرة تعيين النساء في المناصب القيادية بالتزامن مع تغييرات واسعة في القوانين المحلية، بحيث تم إزالة القيود التي كانت تحد من مشاركة المرأة في الحياة العملية وأسواق العمل.

اترك تعليق