أعلن اليوم أوفير جندلمان، المتحدث الرسمى لرئيس الوزراء الإسرائيلى وصول أميرة أورون السفيرة الإسرائيلية الجديدة لدى القاهرة.

وقال أوفير “إن السفيرة وصلت إلى القاهرة أمس لتولى مهامها الدبلوماسية.. وهى الـ14 فى مصر منذ التوقيع على معاهدة السلام وتعد المرأة الأولى فى هذا المنصب”.

وفى السابع من يونيو الماضى، صادقت حكومة تل أبيب، على تعيين أميرة أورون سفيرة إسرائيل الجديدة لدى مصر.

وذكرت صحيفة “معاريف” العبرية أن أورون هى أول امرأة تخدم في هذا المنصب منذ توقيع معاهدة كامب ديفيد مع مصر في عام 1979.

ولفتت إلى أن وزير الخارجية غابي اشكنازي رحب بالتعيين، قائلا “إن أميرة دبلوماسية محنكة تتحلى بالمهنية ولها مكانة محترمة في السلك الدبلوماسي، وإني على ثقة بأنها ستدفع قدما العلاقات الثنائية لتحقيق إنجازات كبيرة”.

وذكرت معاريف، إن السفيرة أورون جاءت خلفا لديفيد جوفرين لتكون السيدة الثانية التي تشغل منصب سفيرة في دولة عربية بعد “عينات كلاين” التى شغلت منصب سفيرة إسرائيل لدى الأردن فى السابق.

وشغلت أورون منصب سفيرة لإسرائيل فى تركيا، ومنصب المتحدث الرسمى باسم الخارجية وترأست لسنوات القسم المصرى بوزارة الخارجية الإسرائيلية.

وبدأت أورون عملها فى وزارة الخارجية عام 1991 وشغلت عدة مناصب ضمن طاقم السفارة الإسرائيلية فى القاهرة مثل نائب المتحدث باسم السفارة، مديرة قسم الإعلام بالعالم العربى ومديرة قسم مصر.

وبعد قضية اسطول مرمرة إلى غزة، خفضت تركيا من مستوى العلاقات مع إسرائيل من سفير إلى مستوى مسئول عن السفارة، وتم تعيين أورون لهذا المنصب نهام عام 2014، وكانت المرأة الأولى التى يتم تعيينها كمسئولة عن السفارة فى تركيا حتى تم تعيين سفير نهاية عام 2016.

وتتحدث أورون اللغة العربية بطلاقة بطبيعة عملها كمستشرقة.

اترك تعليق