أعلن اليوم حزب الله وحركة أمل، الحزبان الشيعيان الأكبر في لبنان، إلغاء مجالس العزاء العامة والمسيرات في ذكرى عاشوراء، والاكتفاء بإحيائها افتراضيا؛ جراء انتشار فيروس كورونا.

ويحيي الحزبان سنويا ذكرى عاشوراء التي تصادف نهاية الشهر الحالي، على مدى 10 أيام في خيم عزاء ضخمة في المناطق ذات الغالبية الشيعية في لبنان، كما ينظمان مسيرات ضخمة في اليومين التاسع والعاشر.

والذكرى السنوية لعاشوراء متعلقة بالإمام الحسين بن علي بن أبي طالب، حفيد النبي محمد (ص)، والذي قتل على يد جيش الخليفة الأموي يزيد بن معاوية في العام 680 ميلادي، بمدينة كربلاء العراقية.

وأصدر الحزبان بيانا مشتركا قالا فيه: ”في هذا العام وبناء على توصيات وتأكيدات المرجعيات الدينية، بأن الإحياء يجب أن تُراعى فيه الضوابط الصحية والتزامها (…) نتيجة الوباء الذي حل بالعالم كله، وحيث إن وباء كورونا شهد تفاقما وتطورا خطيرا في الآونة الأخيرة في لبنان“.

ودعا الحزبان إلى عدم إقامة الاجتماعات والمجالس العامة والمسيرات، وكل ما من شأنه الازدحام والتجمعات التي تكون عرضةً لتهديد السلامة الفردية للمشاركين.

وشددا على تركيز إحياء ذكرى عاشوراء في المنازل من خلال المشاركة عبر وسائل الإعلام التي ستبث مجلس العزاء، وعبر المواقع الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي.

اترك تعليق