استنكر اليوم الأمين العام لدول مجلس التعاون الخلجيي، نايف الحجرف، التصريحات الأخيرة التي صدرت عن مسؤولين أتراك وتضمنت تهديدات ضد دولة الإمارات.

وقال الحجرف، لدى استقباله أردوغان كوك سفير تركيا لدى السعودية، إن ”المجلس حريص على التعاون على أمن واستقرار المنطقة، وتطوير العلاقات مع دول الجوار بما يحقق المصالح المشتركة على أساس احترام سيادة الدول، وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، والالتزام بمبادئ القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة المبنية على حل الخلافات بالطرق السلمية، وعدم استخدام القوة أو التهديد بها“.

وأعرب عن استنكاره للتهديدات والتصريحات التي وجهها بعض المسؤولين في تركيا تجاه دولة الإمارات، مؤكدا أن أمن دول مجلس التعاون الخليجي كل لا يتجزأ، انطلاقا من مبدأ الدفاع المشترك في إطار مجلس التعاون.

كما أكد على تمسك مجلس التعاون بالحفاظ على الأمن القومي العربي ورفض التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية للدول العربية.

وكان وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، قد هاجم الشهر الماضي دولة الإمارات، في مقابلة متلفزة عبر قناة ”الجزيرة“ القطرية، زعم خلالها بأن ”الإمارات تدعم المنظمات الإهاربية المعادية لتركيا في ليبيا وسوريا“ على حد قوله.

ووصف وزير الخارجية الإماراتي أنور قرقاش تلك التصريحات بالاستفزازية، وأنها سقوط صريح للدبلوماسية التركية.

ورد قرقاش على تصريحات أكار ”إن منطق الباب العالي والدولة العلية وفرماناتها مكانه الأرشيف التاريخي… العلاقات لا تدار بالتهديد والوعيد، ولا مكان للأوهام الاستعمارية في هذا الزمن“.

اترك تعليق