أعلنت الجمعية المصرية لدعم مرضى السرطان إطلاق حملة حكاية بطلة في مصر بالتعاون مع شركة ساندوز مصر وجامعة القاهرة.

وتهدف الحملة الي توعيه السيدات بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي وصلة ذلك بنسب النجاة التي قد تصل الى 90%.
وقال الدكتور محسن مختار، مدير مركز الأورام بالقصر العينى ورئيس الجمعية المصرية لدعم مرضى السرطان: إن الحملة سوف تصب كل أنشطتها التوعية بأهمية الفحص الذاتي الشخصي للتوعية بسرطان الثدي.
وتابع “وبالرغم من أن أسلوب الفحص الذاتي للثدي ليس دائمًا طريقة معتمدة لاكتشاف الإصابة بسرطان الثدي، فقد أبلغ عدد كبير من النساء أن أول علامة ظهرت لديهن على سرطان الثدي كان تورمًا جديدًا بالثدي اكتشفنه بأنفسهن. لهذا السبب، يوصي الأطباء بأن تكون المرأة على دراية بالسمات الطبيعية للثديين”.
وفي هذا الشأن قال الدكتور سامح الباجوري، رئيس مجلس اداره شركه ساندوز مصر للأدوية: انه بمناسبه الشهر العالمي للتوعية بسرطان الثدي والمعروف ب”أكتوبر الوردي”، وإنطلاق العديد من حملات التوعيه بسرطان الثدي عالميا ومحليا لنشر أهمية الكشف المبكر عن المرض في أولى مراحله.
ومن منطلق الاهتمام بدعم مرضي السرطان والالتزام بتوفير كافه سبل الرعايه الممكنه لمحاربات سرطان الثدي بدأت الشركه رعايه حمله حكايه بطله لمكافحة سرطان الثدي
وتهدف الحمله الي ان تكون اكثر شمولا وتأثيرا من خلال زياده عدد المستفيدات من الكشف المبكر و ذلك عن طريق التواجد بشكل مكثف في جميع انحاء مصر حيث تعتبر التوعيه الخطوه الاولي في المعركه ضد سرطان الثدي.
الجدير بالذكر أن الحملة تهدف إلى أهمية الكشف المبكر ودعم مرضي الأورام بكل الوسائل المتاحة نفسيا وعمليا كذلك تعليم وتدريب كوادر طبية علي إجراءات الكشف والوصول لرأي المرضي لمعرفة احتياجاتهم وذلك عن طريق اجتماعات مغلقة مع المرضي للحصول علي توصياتهم.
وتتطلع الحملة الي القيام بعمل وحدات للتوعيه داخل المولات والنوادي بالاضافه لحلقات الدعم نفسي لمرضي سرطان الثدي واجتماعات مع المرضي للحصول علي التوصيات الازمه لصالح وخدمه المرضي.

اترك تعليق