قام نوكي ماساكي، سفير اليابان لدى مصر، بالتوقيع وتبادل الخطابات مع وزيرة التعاون الدولي الدكتورة رانيا المشاط.

وقررت حكومة اليابان تقديم منحة مساعدات بقيمة مليار ين ياباني (حوالي 9.5 مليون دولار) وذلك لشراء معدات طبية لحكومة مصر.
وبهذه المناسبة، أصدر السفير نوكي بيانًا حول تفاصيل هذه المنحة الجديدة بشرح مبدأ “الأمن البشري” والشراكة من أجل التغطية الصحية الشاملة، والتي توليها حكومة اليابان أهمية كبيرة.
وخلال الاجتماع الذي تم قبل التوقيع على المنحة، أشادت الدكتورة رانيا المشاط بالتعاون الاقتصادي الذي تقدمه اليابان لمصر، وأعربت عن تقديرها تجاه هذه المنحة.
كما شارك السفير نوكي الوزيرة الرأي بأنهما سيعملان على تعميق التعاون الثنائي من أجل مزيد من تنمية العلاقات اليابانية – المصرية.
وترى حكومة اليابان أنه من الضروري معالجة الأزمة الحالية بناءً على مبدأ “عدم ترك أي شخص يتخلف عن الركب”، وهو أحد الأفكار الأساسية لأجندة أهداف التنمية المستدامة لعام 2030،
وأيضاً مفهوم “الأمن البشري” الذي يركز على حماية وتمكين الأفراد، والعمل من أجل تحقيق التغطية الصحية الشاملة (UHC).
وتُعد مصر واليابان شريكان قويان في تحقيق التغطية الصحية الشاملة عبر تاريخ طويل من التعاون في قطاع الصحة.
ويتجلى ذلك في إنشاء مستشفى الأطفال التخصصي بجامعة القاهرة، والذي يُطلق عليه اسم “المستشفى الياباني”، و”مبادرة التعاون الياباني المصري في قطاع الرعاية الصحية”، التي أعلن عنها بمناسبة زيارة الرئيس السيسي لليابان عام 2016.
وستواصل اليابان العمل مع مصر في قطاع الصحة وفقًا لمبادئ “الأمن البشري” وأهداف التنمية المستدامة، وستتغلب معها على هذه الأزمة، والتي هي أزمة القرن.

اترك تعليق