أدانت اليوم وزارة الخارجية المصرية، تصريحات للمتحدث باسم الخارجية الإثيوبية حول الشأن الداخلي لمصر.

وذكرت وسائل إعلام، في وقت سابق، أن دينا مفتي، المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية، هاجم القاهرة لانتقادها مشروع سد النهضة.. وقال إنها ”تستخدم المشروع ذريعة للتغطية على العديد من المشكلات الداخلية“.
وأكد المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية، أحمد حافظ على ”إدانة هذه التصريحات التي تعدُ تجاوزا سافرا، وهي غير مقبولة جملة وتفصيلا، كما تمثل خروجا فجا على الالتزامات الواردة في القانون التأسيسي للاتحاد الأفريقي“.
وشدد على أن ”مثل هذا التهجُم على الدولة المصرية والتجني في تناول شؤونها الداخلية لا يمثل سوى استمرارا لنهج توظيف النبرة العدائية وتأجيج المشاعر لتغطية الإخفاقات الإثيوبية المتتالية على العديد من الأصعدة، داخليا وخارجيا“.
وقال المتحدث الرسمي، إن ”مصر آثرت الامتناع دوما عن التطرق بأي شكل للأوضاع والتطورات الداخلية في إثيوبيا“.
وأضاف أنه كان من الأجدر على المتحدث الإثيوبي الالتفات إلى الأوضاع المتردية في بلاده التي تشهد الكثير من النزاعات والمآسي الإنسانية.

اترك تعليق