علنت شركة نيسان العالمية عن اعتزامها القضاء على انبعاثات الكربون في مختلف عمليات الشركة ومنتجاتها بحلول العام 2050.

وكجزء من الجهود التي ستبذلها الشركة لتحقيق هذه الغاية، ستصبح كل السيارات الجديدة كلياً التي تقدمها نيسان في مختلف الأسواق حول العالم كهربائية في 2030.
وتواصل شركة نيسان العمل على الابتكارات في مجال التكنولوجيات الكهربائية وتقنيات التصنيع للوصول للمزيد من التقدم في أهداف الشركة للحد من انبعاثات الكربون من خلال المحاور الاستراتيجية التالية:·         ابتكارات البطاريات بما في ذلك البطاريات الصلبة والتكنولوجيات الأخرى المتعلقة بتطوير البطاريات من أجل صنع سيارات كهربائية أكثر تنافسية من ناحية التكاليف والكفاءة.
· تحقيق المزيد من التطورات في محركات نيسان ” E-POWER” الكهربائية لزيادة كفاءة استخدام الطاقة.
· تطوير النظام البيئي للبطاريات وتمكين المباني من توليد الطاقة ذاتياً باستخدام مصادر متجددة.  وتسعى نيسان لتحقيق المزيد من التعاون مع قطاع الطاقة لدعم القضاء على انبعاثات الكربون من شبكات الطاقة .
· ابتكارات في مجالات التصنيع تهدف للوصول إلى معدلات انتاجية أعلى في مجال تجميع السيارات بدءً من مبادرة نيسان للمصانع الذكية، وتسعى الشركة كذلك لتحقيق المزيد من الكفاءة في استهلاك الطاقة والمواد المُستخدمة في التصنيع من أجل تحقيق الطموحات طويلة الأجل للحد من انبعاثات الكربون.
ومن جانبه قال ماكوتو أوشيدا، الرئيس التنفيذي لشركة نيسان العالمية: “نحن عازمون على مساعدة المجتمع للعمل من أجل القضاء على انبعاثات الكربون والاسهام في المجهودات الدولية المبذولة للحد من أثار التغيرات المناخية”.
وتابع “كما سنعمل على زيادة السيارات الكهربائية التي نقدمها في مختلف الأسواق حول العالم، وسنستمر في تطوير الابتكارات للإثراء في حياة الناس، حيث نسعى لتحقيق مستقبل مستدام لنا جميعاً.”
وحتى نحقق هذه الأهداف، تعتمد نيسان على البرامج المستمرة منذ عقود لخفض الانبعاثات وتقديم تكنولوجيات للسيارات الكهربائية يستفيد منها المجتمع والبيئة.
وتدعم مجهودات الشركة في هذين المجالين مساعي اتفاق باريس بشأن التغير المناخي التابع للأمم المتحدة بالإضافة إلى المساهمة في المجهودات الدولية التي تستهدف محايدة الكربون بحلول العام 2050.
وتتضمن طموحات شركة نيسان كذلك المبادرات التي أطلقتها الشركة ضمن برنامج نيسان الأخضر، ومجهودات نيسان المستمرة لخفض آثار انبعاثات الكربون لمختلف منتجاتها وعملياتها.
وكانت نيسان قد قدمت أول سيارة كهربائية يتم انتاجها بكميات ضخمة في العالم وهي السيارة نيسانLEAF، والتي حققت مبيعات بلغت أكثر من نصف مليون سيارة خالية من الانبعاثات.
كما تستمر نيسان أفي العمل مع الائتلافات والسُلطات في قطاع السيارات لتطوير البنية التحتية وزيادة الوعي ما بين الناس حول فوائد السيارات الكهربائية.
وتعمل نيسان على أن تُصبح 100% من السيارات الجديدة كلياً التي تقدمها الشركة في الأسواق الرئيسية في اليابان والصين والولايات المتحدة وأوروبا سيارات كهربائية، لتُصبح بذلك من الشركات الرائدة في دعم الاعتماد على تكنولوجيات السيارات الكهربائية بحلول أوائل العقد القادم.
وتؤمن شركة نيسان أن قطاع تصنيع السيارات من الممكن أن يُمثل أحد الدوافع الرئيسية في تلبية الاحتياجات العالمية في مجالي الحفاظ على البيئة والحد من أثار التغيرات المناخية من خلال الالتزام بالابتكار وخفض التأثير السلبي للقطاع عبر التعاون مع السُلطات والشركاء حول العالم.
ويُمكن للتوسع في الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة والبنية التحتية اللازمة للسيارات الكهربائية وتكنولوجياتها وتحقيق الاستدامة في مختلف عمليات التصنيع الإسهام في تحقيق أهداف المستقبل بالوصول إلى محايدة الكربون.

اترك تعليق