شهدت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي توقيع بروتوكول تعاون بين الوزارة ومؤسسة “ساويرس للتنمية الاجتماعية”.

وذلك بشأن تأسيس وتشغيل وحدات التضامن الاجتماعى بالجامعات المصرية.. وقد وقع البروتوكول أيمن عبد الموجود مساعد وزيرة التضامن لشئون مؤسسات العمل الأهلى، والمهندسة نورا سليم المديرة التنفيذية لمؤسسة ساويرس.
ويوفر البروتوكول الدعم المالي اللازم لتأسيس وحدات التضامن الاجتماعى بالجامعات المصرية والذي يقدر بـ 13.6 مليون جنيه.
ويهدف البروتوكول إلى تعاون وزارتى التضامن ومؤسسة ساويرس فى إنشاء وحدات التضامن الاجتماعى بالجامعات المصرية، بما يساهم فى تحقيق رؤية مصر للتنمية المستدامة 2030، لاسيما الأهداف الخاصة بمحورى العدالة الاجتماعية وبناء الإنسان، بما يعود بالنفع العام على الشباب وعلى الأسرة المصرية والمجتمع بوجه عام.
وتتيح الوحدة وجود قنوات للتواصل بين وزارتى التضامن الاجتماعى والجامعة ومنظمات المجتمع المدني من أجل إحداث نوع من التكامل بينهم فى تقديم حزمة من الخدمات الاجتماعية التى يحتاجها الطالب الجامعى باعتباره مواطن مصرى، يمثل هدفًا للتنمية المستدامة ومعول عليه المساهمة فى تحقيقها.
وقالت وزيرة التضامن إن وحدات التضامن الاجتماعى بالجامعات تستهدف توفير كافة الخدمات الاجتماعية والاقتصادية للطلاب، وذلك عبر إتاحة حزمة من الخدمات المتكاملة للطالب وتلبية احتياجاتهم الأساسية أثناء سنوات دراستهم الجامعية “سواء خلال العام الدراسى أو أثناء الإجازة السنوية”، وللخريجين الجدد بعد الانتهاء من دراستهم، مما يعزز من السلام والأمن المجتمعى لتحقيق الأهداف المنشودة من التنمية المتكاملة والمستدامة.
وأضافت “أن الوحدات تعزز الوعى الإيجابى لطلاب الجامعات بهدف زيادة معدلات الاستثمار فيهم، من أجل تعزيز العدالة الاجتماعية والنمو الاقتصادى، ودعم معارف وخبرات طلاب الجامعات المصرية من خلال تكريس ثقافة التطوع لدى الطلاب فى كافة الأنشطة الخدمية التى تقدمها وحدة التضامن الاجتماعى”.
وأوضحت القباج أن وزارة التضامن ستلتزم بتوفير مقر لوحدة التضامن الاجتماعى بكل جامعة، بالإضافة إلى إعداد وتصميم وتنفيذ كافة البرامج والأنشطة المتعلقة بالتوعية وبناء الشخصية ودعم الخبرات والمعارف لدى الطلاب من كتيبات وندوات تثقيفية وزيارات ميدانية.
هذا، بالإضافة إلى دعم قدرات الطلاب ذوى الإعاقة من خلال القيام بأنشطة تتعلق بالتأهيل النفسى والاجتماعى للطلاب وتقديم الأجهزة التعويضية اللازمة لغير القادرين منهم، وتقديم مساعدات مادية للطلاب غير القادرين وكذلك تقديم قروض ميسرة السداد لاستكمال العملية التعليمية وفقا للإجراءات المتبعة  ببنك ناصر الاجتماعى.
وتابعت الوزيرة “كما سيتم إقامة معرض دائم لطلاب الجامعات بأسعار مخفضة، على أن يمكن الطلاب من المشاركة فى تنظيمه وعرض منتجاتهم من خلاله، وتقديم التسهيلات اللازمة لاشتراك واستفادة طلاب الجامعات الفائقين من الأنشطة البحثية التى ينفذها المركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية وكذلك منشوراته”.
ومن جانبها، أكدت المهندسة نورا سليم، حرص مؤسسة ساويرس على توطيد سبل التعاون مع وزارة التضامن من أجل تنفيذ العديد من المشروعات التنموية التي تلبي تطلعات كافة فئات المجتمع المصري، بما في ذلك طلاب الجامعات.
وأوضحت، أن المؤسسة تعمل من خلال هذه الشراكة الجديدة على توفير الحماية الاجتماعية المتكاملة والتمكين الاقتصادي للطلبة المستحقين دون تمييز.
ومن جانبه قال الدكتور صلاح هاشم مستشار وزيرة التضامن للسياسات الاجتماعية: ان وحدات التضامن الاجتماعى بالجامعات المصرية مبادرة وطنية تستهدف بناء الانسان المصري وتشكيل الوعي الانساني والاجتماعي لدي الطالب.
وأشاد هاشم بدور مؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية ودعمها للمبادرة.

اترك تعليق