أعلن اليوم الرئيس الأمريكي جو بايدن تجميد منح التراخيص للتنقيب عن المحروقات في الأراضي والمياه الفدرالية.

كما أعلن بايدن عن تنظيم قمة دولية حول المناخ في أبريل المقبل، وفق بيان للبيت الأبيض.
وسوف يوقع الرئيس الأمريكي في وقت لاحق قرارا يفصل هذه الإجراءات وبينها تنظيم الولايات المتحدة قمة للقادة حول المناخ في 22 أبريل الذي يصادف ”يوم الأرض“ والذكرى الخامسة لتوقيع اتفاق باريس الذي انضمت إليه واشنطن مجددا بعد بضع ساعات من تولي بايدن منصبه.
وصاغت إدارة الرئيس الديموقراطي نصا يفرض تجميدا للحصول على حقوق امتياز جديدة لعمليات حفر نفطية وغازية في الأراضي والمياه التي تملكها الحكومة.
ومع أن قرار التجميد لن يؤثر على حقوق الامتياز الممنوحة سابقًا إلا أنه يسمح لجو بايدن بالإيفاء بأحد وعود حملته الانتخابية.
ويتوقع أن تتعهد الولايات المتحدة الحفاظ على 30% من الأراضي والمياه الفدرالية حتى العام 2030 من أجل لجم التراجع في التنوع الحيوي بحسب تأكيدات وسائل إعلام أمريكية.
ويأتي ربع انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الولايات المتحدة تقريبا من موارد للطاقة منتجة على أراض فدرالية.
وتفيد أرقام وزارة الداخلية أن منح حقوق الامتياز للتنقيب عن النفط والغاز والفحم در على الحكومة الأمريكية نحو 11,7 مليار دولار خلال العام 2019.
ومع سلسلة الإجراءات هذه يقترب بايدن بشكل ملموس من هدفه المتمثل بالتخلي تدريجيا عن مصادر الطاقة الأحفورية وتحييد أثر الكربون في قطاع الطاقة بحلول 2035 وعلى صعيد الاقتصاد برمته بحلول 2050.

اترك تعليق