أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي، أن مصر تعول على قدرة المجلس الرئاسي والحكومة الليبية، في إدارة المرحلة الانتقالية الحالية وتحقيق المصالحة الشاملة بين الليبيين.

وكذلك توحيد المؤسسات الليبية، وصولا إلى عقد الانتخابات الوطنية في موعدها المحدد، في ديسمبر 2021.

 

 

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس السيسي، اليوم، محمد المنفي رئيس المجلس الرئاسي الليبي، بحضور سامح شكري وزير الخارجية، واللواء عباس كامل رئيس المخابرات العامة.
هذا بالإضافة إلى كلٍ من: عبد الله اللافي نائب المجلس الرئاسي الليبي، وعماد الطرابلسي رئيس جهاز المخابرات العامة الليبي المكلف، وطارق الحويج القائم بأعمال السفارة الليبية بالقاهرة.
وبحسب بيان للرئاسة المصرية، رحب السيسي بالمنفي في أول زيارة له إلى مصر عقب توليه منصب رئيس المجلس الرئاسي.
وأكد دعم مصر الكامل والمطلق للسلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا، بكافة المجالات وفي جميع المحافل الثنائية والإقليمية والدولية، والحرص على تعزيز التنسيق الوثيق معها خلال الفترة الحالية.
كما أكد الرئيس السيسي على استمرار الموقف المصري الهادف لتحقيق المصلحة العليا للدولة الليبية في المقام الأول، والذي ينبع من مبادئ الحفاظ على وحدة الأراضي الليبية، واستعادة الأمن والاستقرار.
وكذلك تمتع ليبيا بجيش وطني موحد، وإنهاء التدخلات الأجنبية، وخروج كافة المرتزقة والمقاتلين الأجانب من ليبيا.
كما أكد الرئيس أن مصر على أتم استعداد لتقديم خبراتها للحكومة الليبية في مختلف المجالات، لاستعادة المؤسسات الوطنية للدولة الليبية، خاصة تلك الأمنية والشرطية؛ بهدف تحقيق الأمن والاستقرار.
ومن جانبه، أعرب المنفي عن خالص التقدير والعرفان للمساندة المصرية لشقيقتها الليبية، منذ اندلاع الأزمة بها وحتى الآن.
ولفت إلى أن مصر ”كانت على الدوام العامل المرجح في تفعيل ودعم جهود تسوية الأزمة الليبية في مختلف المسارات السياسية والعسكرية والاقتصادية، وذلك في ضوء أنها أكثر الدول دراية بالواقع الليبي.
وأعرب عن تقديره للرئيس السيسي والشعب المصري؛ للوقوف بجانب أشقائهم الليبيين في إدارة المرحلة الانتقالية، والتطلع لاستمرار تلك المساندة خلال الفترة القادمة.

 

 

اترك تعليق