في اطار تنفيذ المرحلة الثانية لمشروع بيوت الخير سلمت شركة إعمار مصر بالتعاون مع مؤسسة مصر الخير، وتحت رعاية وزارة التضامن الاجتماعي مشروعات توليد دخل وإعادة بناء المنازل بمشروع بيوت الخير.

وذلك إلى الأسر المستحقة بقرية الغريرة بمركز أسنا بمحافظة الأقصر، وهو المشروع الذي تموله إعمار مصر.

وهذ بحضور كل من اللواء الدكتور عماد أبو العزايم السكرتير المساعد بمحافظة الأقصر نائباً عن المستشار مصطفى ألهم محافظ الأقصر واستاذ خالد عمران مدير مؤسسة مصر الخير بمحافظة الأقصر وعدد من القيادات التنفيذية بمؤسسة مصر الخير والقيادات التنفيذية والأمنية بالمحافظة.

وتأتى المرحلة الثانية من مشروع بيوت الخير في إطار تفعيل دور المسؤولية المجتمعية لإعمار مصر، والتي تشمل إعادة بناء أو ترميم وتسقيف لعدد 431 منزلا في محافظتي الأقصر والشرقية، وتنفيذ مشروعات لتوليد الدخل للأسر المستحقة ضمن المشروع بنفس هذه المحافظات، فضلا عن ترميم وتأهيل عدد 2 دور أيتام في محافظتي بني سويف وأسيوط.

وحرصت إعمار مصر على استخدام مواد آمنة بيئيا في عمليات ترميم وإعادة البناء للمنازل وايضا ضمن تأهيل وترميم دور الأيتام، والتي بلغت تكلفتة المرحلة الثانية للمشروع إجمالاً أكثر من 40 مليون جنيه، فضلا عن توفير فرص عمل من خلال تنفيذ مشروعات حرفية وتجارية مثل ورش النجارة، والبقالة، والأدوات المكتبية، وذلك لمساعدة السكان في الحصول على مصدر دخل دائم يحقق لهم حياة كريمة.

وألقى اللواء عماد أبو العزايم كلمة محافظ الأقصر التى أكد فيها على أهمية التعاون ما بين القطاع الحكومي والخاص من خلال تفعيل دور مؤسسات المجتمع المدني في تحقيق التنمية المجتمعية وتحقيق العدالة الأجتماعية، مشيداً بالمجهودات المبذولة من قبل شركة إعمار مصر للتنمية ومؤسسة مصر الخير لدعم القرى الفقيرة والاكثر استحقاقا من خلال إعادة بناء المنازل مع العمل على توفير فرص عمل للاهالي لضمان الحياة الكريمة لهم، مشدداً على كافة المسئولين ضرورة التعاون مع مؤسسات المجتمع المدني وتسهيل مهامهم في دعم الأنسانية.

وقال محمد على العبار مؤسس شركة إعمار العقارية: “وضعت مصر خطة طموحة لتوفير حياة كريمة لسكان القرى المصرية الأكثر استحقاقا، وكان لابد لنا في إعمار مصر أن نكون جزءا من هذه الخطة خاصة وأنها تتماشى مع رؤيتنا في أهمية تنمية المجتمعات التي نعمل بها؛ لذلك بدأنا منذ عام 2018 في مشروع بيوت الخير، ومن خلاله تتولى إعمار مصر بناء وحدة سكنية لكل أسرة مستحقة مقابل كل وحدة تبنيها إعمار في مشاريعها بمصر”.

وأضاف: نؤمن في إعمار مصر بفكر الاستدامة؛ لذلك لم نكتفي في مشروع بيوت الخير ببناء المساكن للأسر فحسب، لكن كذلك توفير مصدر رزق مستدام مع تطوير وتأهيل عدد 2 دور ايتام لتحقيق تنمية الإنسان وتوفير حياة كريمة له؛ لذلك نفذنا مشروعات توليد الدخل في مجالات حرفية مختلفة بهدف توفير فرص عمل للأسر وبالتالي مصدر رزق مستدام.

وكانت إعمار مصر قد انتهت العام الماضي من المرحلة الأولى من مشروع بيوت الخير، والذى يعد من أكبر المشروعات التنموية الممولة من القطاع الخاص داخل مصر في محافظات أسوان، قنا، مطروح، والبحيرة، حيث قامت بترميم وتأهيل عدد 945 منزل وتطوير بيئة السكن في المحافظات الأربع.

وذلك، من خلال بناء الأسقف وترميم الجدران وتطوير اعمال التأسيس من صحي وكهرباء ونجارة وتوصيل المياه النقية، بالإضافة إلى توفير عدد 500 مشروع من مشروعات توليد الدخل في مجال الإنتاج الداجني للأسر الأكثر استحقاقا ، وذلك اعتمادا على دراسة دقيقة للأسر الأكثر استحقاقا بكافة أنحاء الدولة المصرية وترتيب عوامل الاستحقاق للأسر المستهدفة لتشمل عدد أفراد الأسرة وحالة عائل الأسرة والنطاق الجغرافي ومساحة المنزل وغيرها من العوامل التي تساعد على تحديد الفئات الأولى بالرعاية وضمان وصول الحق لمستحقيه.

وقال المهندس أحمد علي رئيس التكافل الاجتماعي بمؤسسة مصر الخير إن المؤسسة قامت باعادة بناء هذه المنازل وتوفير مشروعات توليد الدخل في إطار تقديم المؤسسة لحزمة ضخمة من المساعدات الإنسانية التي تهدف في النهاية، لتحسين البيئة المعيشية للأفراد والأسر الأكثر استحقاقا والتركيز على المناطق الأكثر استحقاقا مع الاهتمام بالتمكين الاقتصادي.

ولفت إلى أنه تم هدم المنازل القديمة بمعرفة المستحقين حيث كانت منازل متهالكة ومتهدمة ولا تصلح للسكن وغير أمنة على من يسكنوها ولذلك تم هدمها ثم قامت مؤسسة مصر الخير بإعادة بنائها بالكامل وتأسيسها وعمل التشطيبات لها وإدخال جميع المرافق لها بشكل كامل ومتميز ويتم اليوم تسليمها لاصحابها من المستحقين.

وأضاف أن بناء هذه المساكن يأتي ضمن المرحلة الثانية لمشروع بيوت الخير والذي يتم تنفيذه في عدد من المحافظات حيث تشمل المرحلة الثانية ثلاث محاور هي: اولا مشروع اعادة بناء أكثر من 400 منزل في محافظات الشرقية والاقصر للفئات الاولى بالرعاية لتوفير منازل مناسبة لهم بشكل لائق والمحور الثاني للمشروع هو إقامة عدد 45 مشروع لتوليد الدخل لبعض الاسر المستحقة في ضوء التمكين الاقتصادي لتوفير مصدر رزق لهذه الاسر يضمن لهم دخل ثابت يفي بأحتياجاتهم لتوفير الحياة كريمة لتلك الاسر.

وتابع، أن مصر الخير تؤكد على أهمية تعاون القطاع الخاص والحكومي والمجتمع المدني في خدمة المستحقين.

الجدير بالذكر ان إعمار مصر خلال فترة السيول التي تعرضت لها مصر في مارس الماضي مع مؤسسة مصر الخير وبالتنسيق مع وزارة التضامن الاجتماعي؛ لمساعدة المواطنين الذين تضررت منازلهم في محافظة الشرقية مركز الحسينية في قرى مختلفة منها: قرى بحر البقر، ومركز ابو حماد وغيرهم.

ليتم التعامل مع احتياج كل منزل حسب الاحتياج من ترميم أو تأهيل أو إعادة بناء المنزل حسب احتياج كل أسرة فتم مراعاة مساحات البناء بنا يتناسب مع عدد أفراد كل أسرة وايضا إنشاء منطقة ألعاب لتلبية احتياجات اطفال القرية والمساعدة في إنارة بعض الطرق وإقامة مشروعات توليد الدخل.

اترك تعليق