أعلنت اليوم دار نشر الجامعة الأمريكية بالقاهرة منح جائزة نجيب محفوظ للأدب لعام 2021 للكاتب الجزائري أحمد طيباوي عن روايته “اختفاء السيد لا أحد”.

قام بإعلان الجائزة رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة فرانسيس ريتشياردوني في الحفل الذي أقيم هذا العام عبر الإنترنت، وحضره الكتاب المرشحين للقائمة القصيرة لجائزة نجيب محفوظ للأدب.
هذا بالإضافة إلى عدد من الناشرين العرب، والعديد من الكتاب والشخصيات البارزة في مجال الثقافة.
وتم اختيار الرواية الفائزة من قبل أعضاء لجنة التحكيم: شيرين أبو النجا (رئيس اللجنة)، الناقدة الأدبية وأستاذة الأدب الإنجليزي والمقارن بجامعة القاهرة همفري ديفيز مترجم حائز على جوائز في ترجمة الأدب العربي إلى اللغة الإنجليزية.
و ثائر ديب مترجم وكاتب وناقد أدبي، سماح سليم مترجمة وأستاذة مشاركة في قسم الآداب في اللغات الأفريقية والشرق الاوسط وجنوب آسيا بجامعة روتجرز، هبة شريف كاتبة وناقدة أدبية متخصصة في الدراسات الثقافية.
وعلق أعضاء لجنة التحكيم على الرواية الفائزة بقولهم: “لم يترك لنا القرن الحادي والعشرين أي خيار سوى الاحتفاء بالمهمشين.. إنه الجحيم الذي يطل من نافذة المدينة حيث الأبوية الراسخة مقابل البحث عن أبوة ضائعة، الجنون مقابل العقل، الرغبة في التحرر مقابل الالتزام”.
وأوضحوا: وبالرغم من هذا التضاد الصريح الذي يسكن فضاء المدينة ويشكل هوامشها وأساليبها في التهميش تبقى جميع الشخصيات بشكل صادم “لا أحد”.
وتابعوا التعليق على الرواية بقولهم: “تموج رواية طيباوي بأصداء الماضي العنيف للجزائر، من النضال ضد الاستعمار إلى الحرب الأهلية وكل ما تبعها.. الأسلوب الكئيب والقوي للكتابة يظهر شخصيات حية زاهية. تلك الرواية تحكي حقائق غير سارة.. كلّ ذلك في إطار يوهم أنّه إطار أدب التحرّي المشوِّق والممتع، وفي سرد مقتدر لا يخفي ذكاء صاحبه وإبداعه”.
وأضافوا “في هذه الرواية المقنعة والمصاغة بشكل متقن يلعب طيباوي بشاعرية الأدب السوداوي ليقدم نقدا قاتمًا ومثيرًا للدهشة للدولة العربية في مرحلة ما بعد الاستعمار وأساطيره.. الرواية سوداوية، أحداثها شديدة الوطأة وتتعرض الشخصية الرئيسية فيها للكثير من الأزمات الوجودية والحياتية”.
ولفتوا إلى أنه بالرغم من ظلمة الرواية إلا إن لغتها الساخرة المحكمة الموجزة والشاعرية في الوقت نفسه، والبناء الفني المحبوك الذي استمد من الحبكة البوليسية تشويقه، يشد القارئ ليقرأها حتى النهاية، ليجد أن الشخصيات تكاد تكون كلها “السيد لا أحد”.
أسست دار نشر الجامعة الأمريكية بالقاهرة جائزة نجيب محفوظ للأدب عام 1996 وتمنح الجائزة لأفضل رواية معاصرة باللغة العربية تم نشرها في العامين الماضيين. يتم اختيار الرواية الفائزة من قبل لجنة التحكيم المكونة من 5 حكام.
وتتكون الجائزة من مبلغ نقدي قدره 5000 دولار وترجمة ونشر الرواية الفائزة للغة الإنجليزية وتوزيعها حول العالم ضمن مطبوعات دار نشر الجامعة الأمريكية للأدب والمسماة “هوبو”. 

اترك تعليق