أكد الفريق عبد المنعم التراس رئيس الهيئة العربية للتصنيع علي أهمية تنفيذ توجيهات الرئيس السيسي بتعزيز التعاون البناء بين مؤسسات الدولة وإستغلال القدرات التصنيعية الوطنية لتنفيذ المشروعات القومية التنموية.

جاء هذا خلال توقيع بروتوكولين للتعاون:
الأول مع مجموعة شركات سامكريت
والثاني مع الشركة الوطنية المصرية لصناعات السكك الحديدية “نيريك”.
وأشاد “التراس” بخبرات مجموعة شركات سامكريت في مجال تنفيذ المشروعات القومية بمصر وأفريقيا والشرق الأوسط، موضحا أنه تم الإتفاق علي التعاون والتكامل لتنفيذ المشروعات القومية وفقا لرؤية مصر 2030.
وأضاف أنه تم الإتفاق علي تنسيق الجهود وتبادل الخبرات فيما يتعلق بملف تعميق صناعة السيارات داخل مصر بالتعاون مع إتحاد الصناعات ووزارة الصناعة.
ولفت إلى التعاون المشترك بإستغلال الإمكانيات التدريبية المتوفرة بالهيئة العربية للتصنيع ومجموعة شركات سامكريت لخلق كوادر مؤهلة في مجال الصناعات المختلفة.
كما أوضح “التراس” أهمية التعاون مع شركة “نيريك” لتحقيق التكامل في صناعة السكة الحديد والوحدات المتحركة بين مصنع سيماف التابع للعربية للتصنيع ومصنع “نيريك” بما يمنع التداخل بين نشاط المصنعين.
وأشار إلى أن مصنع سيماف متخصص في تصنيع وحدات الديزل المتحركة مثل عربات البضاعة والركاب وعربات النوم ورفع كفاءة عربات المترو.
أما مصنع “نيريك” مخطط له العمل في تصنيع الوحدات الكهربائية المتحركة مثل المونوريل والقطار السريع والقطار الكهربائي.
وذكر “التراس” أنه أتفق علي تشكيل لجنة مشتركة مع مجموعة شركات “سامكريت” وشركة “نيريك” لدراسة تنفيذ المشروعات المستقبلية بمصر والدول الأفريقية والعربية.
وأكد أن هذا التعاون سوف يوفر العديد من فرص العمل للشباب من المهندسين والفنيين والتدريب واكتساب المهارات والخبرات الحديثة وفقا لمعايير الثورة الصناعية الرابعة.
وشدد  “التراس” على أهمية تحقيق التكامل بين العربية للتصنيع بما لديها من خبرات ومجموعة شركات سامكريت وايضا “نيريك” بإعتبارهما شريكان بالمنطقة الصناعية بشرق بورسعيد, وتنسيق التعاون المشترك في العديد من الصناعات ومنها السكك الحديدية والإلكترونيات والمسبوكات والفيير والإستانليس وغيرها من مجالات التنمية المختلفة.
ومن جانبه أكد المهندس كريم سامي سعد رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لمجموعة شركات سامكريت، علي أهمية الدور المحوري الذي تلعبه هيئة التصنيع في إدخال أحدث تكنولوجيات الإنتاج وتعميق التصنيع المحلي وفقاً لمعايير الجودة العالمية.
وبدوره أشار المهندس أحمد فكري عبد الوهاب العضو المنتدب لشركة “نيريك” إلى أهمية تعزيز التعاون مع العربية للتصنيع بصفتها الظهير الصناعي للدولة، والإستفادة من خبراتها التكنولوجية.
وذلك لزيادة نسب التصنيع المحلي وتوطين التكنولوجيا الحديثة في مجال السكك الحديدية والمونوريل والقطار السريع والقطار الكهربائي.

اترك تعليق