الخميس, أغسطس 5, 2021

اخر الاخبار

إريكسون: سلوكيات استعمال الإنترنت التى أثرت عليها الجائحة ستصبح عادات يومية

وفقًا لتقرير مستهلك شامل جديد صادر عن إريكسون، سلوكيات استعمال الإنترنت للتعامل مع العناصر الأساسية للحياة اليومية التي أثرت عليها جائحة Covid-19 ستظل موجودة حتى بعد فترة طويلة من مرور الوباء.

ويُعد تقرير مختبر المستهلك في إريكسون، المسمى “الواقع الحضري المستقبلي“، أكبر دراسة استهلاكية أجرتها إريكسون حتى الآن حيث يكشف عن رؤى أساسية حول ما يعتقد المستهلكون أنه سيحدث بعد الوباء حتى عام 2025.
ويمثل التقرير آراء 2.3 مليار مستهلك في 31 سوقًا حول العالم، ويتوقع أن يستمر المستهلكين فقط في إدارة الأنشطة الروتينية عبر الإنترنت مثل العمل عن بعد، والتعلم الإلكتروني، والصحة الإلكترونية، والتسوق عبر الإنترنت، بل سيضيف حوالي ​​2.5 خدمة جديدة أيضًا.
ويتنبأ التقرير بأن المستهلكين سيعطون بدلاً من ذلك الأولوية لوقت فراغهم للسفر أكثر وممارسة الحياة اليقظة وقضاء الوقت مع الأصدقاء والعائلة.
ونتيجة لزيادة الأنشطة عبر الإنترنت، من المتوقع أن يقضي المستهلكون، في المتوسط، عشر ساعات إضافية أسبوعيًا عبر الإنترنت عند دخولهم إلى مرحلة العادات الطبيعية القادمة.
ومن المتوقع أيضًا أن تسد هذه الخطوة الفجوة بين مستخدمي الإنترنت المعتدلين والمتقدمين، حيث قدم المستخدمون الأكثر اعتدالًا المزيد من الخدمات عبر الإنترنت في حياتهم اليومية على مدار الوباء.
وتقول زينب أحمد، باحث أول، مختبر المستهلك، أبحاث إريكسون: “طوال فترة الوباء، أصبحت تقنيات المعلومات والاتصالات (ICT) الوسيلة الرئيسية للمستهلكين لإدارة العديد من الجوانب في حياتهم اليومية. تشير أحدث النتائج التي توصلنا إليها إلى أن هذا سيستمر في “الوضع الطبيعي القادم” وما بعده. يمكن أن يدعم هذا الاتجاه المستهلكين لإعطاء الأولوية لمزيد من الأشياء المهمة في الحياة، سواء كان ذلك قضاء المزيد من الوقت مع أحبائهم أو اتباع أسلوب حياة أكثر صحة. كأدوات تمكين لعادات جديدة عبر الإنترنت.
وتابعت، من الواضح أن شبكات الهاتف المحمول وجهود الإدماج الرقمي ستلعب دورًا حاسمًا في بناء مجتمعات مرنة وشاملة ومتساوية في المستقبل.
النتائج الرئيسية من التقرير:
  • سيحدث أي شيء روتيني عبر الإنترنت بحلول عام 2025: يتوقع مستهلك واحد من كل اثنين استخدام التعلم الإلكتروني لتحسين المهارات. يعتقد أكثر من نصف المستهلكين على مستوى العالم أن جميع أنشطتهم الترفيهية ستكون عبر الإنترنت. سيطلب أكثر من ثلث المستهلكين منتجات البقالة الخاصة بهم عبر الإنترنت بشكل أساسي من الآن فصاعدًا.
  • يتوقع 64% من المستهلكين مستويات عالية من التوتر في المجتمع: يعتقد أكثر من ثلاثة من كل 5 مستهلكين أنه سيكون من الضروري التوفيق بين وظائف متعددة للحفاظ على دخل مناسب لتلبية احتياجاتهم. في الوقت نفسه، يتوقع سبعة من كل عشرة مستهلكين أن يعيشوا حياة أكثر صحية.
  • تأتي الراحة على حساب الخصوصية: في حين يتوقع 75% من المستهلكين أن الراحة ستأثر على نمط حياتهم في عام 2025، يتوقع سبعة من كل 10 أيضًا إيلاء المزيد من الاهتمام لأمنهم وخصوصيتهم على الإنترنت.
  • سيقود التسوق المحلي الطريق: مدفوعًا جزئيًا بالمخاوف البيئية، يتوقع نصف المستهلكين على مستوى العالم شراء المزيد من المنتجات المصنوعة والمزروعة محليًا كمعيار جديد في المستقبل.
  • يعبر نصف المستهلكين عن قلقهم بشأن تغير المناخ، ومع ذلك يتطلع 67% إلى زيادة سفرهم الترفيهي في المستقبل: بينما يعتقد معظم المستهلكين أنه يجب إتاحة خيارات سفر أكثر استدامة، يشير واحد فقط من كل ثلاثة إلى أنهم سيمتنعون عن الطيران عند السفر لقضاء وقت الفراغ في المستقبل.
  • سيزداد الوقت المستغرق على الإنترنت بمعدل 10 ساعات أسبوعيًا بحلول عام 2025: من المتوقع أن يستمر الاعتماد على المنصات عبر الإنترنت بعد الوباء، حيث يتوقع المستهلكون أنهم سيضيفون 2.5 خدمة أخرى في المتوسط ​​إلى أنشطتهم اليومية عبر الإنترنت بحلول عام 2025. هذا يؤكد على أهمية الشمول الرقمي في ضمان “الوضع الطبيعي القادم” مساوي ومرن.

انظر ايضا

اترك تعليق