اخر الاخبار

الرئيس التونسى يكذب رئيس البرلمان ويرد على اتهامه بـ«الانقلاب»

رد فجر اليوم الرئيس التونسي قيس سعيّد على اتهامه بالانقلاب، مشددا على أن ما حصل ليس انقلابا عكس ما يتم الترويج له في بعض وسائل الإعلام.

وقال الرئيس في كلمة بثها التلفزيون الرسمي: ”نسقت هاتفيا مع رئيس مجلس النواب راشد الغنوشي وأعلمته أن الأمر يقتضي اتخاذ إجراءات استثنائية.. وقابلت رئيس الحكومة وأعلمته كذلك عكس ما يدعيه البعض بأنه لا علم له“.
وكان الغنوشي قد صرح بأنه لم تتم استشارته من قبل الرئيس التونسي حول القرارات التي تم اتخاذها.
وأوضح الرئيس التونسى “ما قمت به يخوله لي الدستور وفق الفصل 80 ساتولى السلطة التنفيذية لمدة 30 يوما ويمكن التمديد والدستور يتيح ذلك حتى تستتب الأوضاع الأمنية“.
وتابع “صبرت كثيرا وتألمت مع الشعب لم استطع الاكل والناس جياع.. والجوع اصبح ظاهرا على وجوههم.. والحال أن ثرواتنا ليست قليلة“.
ونوه سعيد إلى أن الشعب التونسي عانى الكثير ونهبت ثرواته، مشيرا إلى أنه في بعض الأحيان لا يجيد لا ماء ولا كهرباء لذلك يجب ان تعود الاموال المنهوبة الى الشعب.
واستطرد “من هم هؤلاء الذين لهم الاموال ويريدون تجويع الشعب.. ابتلاني الله بالسلطة لخدمة الشعب التونسي بناء على التزامات ولن اتراجع على ما عاهدت الشعب“.
ومن ناحية أخرى نقلت وكالة “رويترز” عن شهود عيان قولهم، إن الجيش التونسي منع  الغنوشي من الدخول إلى مبنى البرلمان فجر اليوم.
وكشفت تقارير محلية عن توجه عدد من النواب بقيادة الغنوشي صوب مبنى البرلمان لدخوله والاعتصام بداخله، إلا أن الجيش التونسي سبق وفرض طوقا حول المبنى لمنع أي شخص من دخوله.
ويأتي تحرك الغنوشي بعد مقطع مصور بثه على صفحته في “فيسبوك” دعا فيه التونسيين للنزول إلى الشارع لرفض القرارات الرئاسية الأخيرة والمتمثلة بتجميد عمل البرلمان ورفع الحصانة النيابية وإعفاء رئيس الحكومة هشام المشيشي من منصبه.

انظر ايضا

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here