الثلاثاء, مايو 21, 2024

اخر الاخبار

تقاريرالأمير تشارلز يهنىء الدكتور محمد لطفى بمناسبة تنصيبه رئيسًا للجامعة البريطانية بمصر

الأمير تشارلز يهنىء الدكتور محمد لطفى بمناسبة تنصيبه رئيسًا للجامعة البريطانية بمصر

بعث وليّ العهد البريطاني الأمير تشارلز، برسالة تهنئة سلمها عنه جاريث بايلي، السفير البريطاني لدى مصر، وذلك خلال فعاليات حفل التنصيب الذي أقيم في بمسرح الجامعة  السبت الماضي.

وقال السفير البريطاني، إن الأمير تشارلز كان يتطلع لأن يكون حاضرًا في حفل تنصيب رئيس الجامعة البريطانية الجديد، لكنه أرسل رسالة تهنئة.
وكشف بايلي، عن بعض سطور رسالة الأمير تشارلز، قائلًا: “سيداتي وسادتي، لقد شعرت بسعادة غامرة عندما سمعت خبر تعيين الدكتور محمد لطفي رئيسًا للجامعة البريطانية في مصر، كما أود أن اعتذر عن عدم تمكني من الحضور، لقد أردت أن أبعث لكم أصدق وأحر التهاني بمناسبة التنصيب.”.
وأوضح أن الأمير تشارلز حضر افتتاح الجامعة منذ 15 عامًا تحت رئاسة الدكتور مصطفى الفقي في ذلك الوقت، وقام أيضًا بتهنئة مجلس أمناء الجامعة بمناسبة الاحتفال بالذكرى السنوية العاشرة لإنشاء الجامعة.
وقال الأمير تشارلز، في رسالته: “أود أن أنقل أطيب التمنيات بالنجاح المستمر إلى الدكتور لطفي ومجلس أمناء الجامعة وأعضاء هيئة التدريس والعاملين في الجامعة، بالإضافة إلى كل تمنياتي بالتوفيق والنجاح لطلاب الجامعة البريطانية في مصر في الماضي والحاضر والمستقبل“.
وأشار السفير جاريث بايلي، في كلمته إلى ما صرحت به فريدة خميس، رئيس مجلس أمناء الجامعة، حينما قالت: “نحن سعداء لتعيين الدكتور محمد لطفى لأنه يأتي فى وقت نشهد فيه توسعات سريعة فى نطاق البرامج التعليمية فى الجامعة والتى ستأتى بنتيجة إيجابية نحو تعزيز وضع الجامعة بحيث تصبح أهم جامعة رائدة في المنطقة“.
وأضاف “أنا أستطيع القول بأن هذا بالضبط ما قالته مصر عن نفسها اليوم، حينما شاهدنا التطورات والتوسعات التي تمت في مصر“.
وشهد الحفل حضور السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج، والجراح العالمي السير مجدي يعقوب، والدكتور مصطفى الفقي، والسفير الكاميروني الدكتور محمدو لبرنج، والسفير الأيرلندي شون أوريجان، والسفير السنغافوري دومينيك جوه، ولفيف من الشخصيات العامة.
وأيضاً، كبار مسؤولي الدولة الحاليين والسابقين، ورؤساء الجامعات المصرية والإقليمية والدولية وأعضاء مجلس أمناء الجامعة البريطانية في مصر وأعضاء هيئة التدريس بالجامعة والطلاب.
وقد شغل الدكتور محمد لطفي، رئيس الجامعة البريطانية في مصر، قبل ذلك، منصب المبعوث السامي لرئيس جامعة كوفنتري، وعددًا من المناصب القيادية في بريطانيا كنائب رئيس جامعة كارديف متروبوليتان وفي جامعة سندرلاند بالمملكة المتحدة.
كما شغل أدوارًا ومسؤوليات دولية متعددة، فهو سفير (وعضو سابق) في مجلس الماجنا كارتا (الميثاق العظيم للجامعات) وهي منظمة في بولونيا تهتم بالقيم والحقوق الأساسية للجامعات وتشجع الروابط بين الجامعات الأوروبية، وهو نائب رئيس الشبكة العربية الأوروبية لتدريب القيادات الجامعية بالتعليم العالي (ARELEN) باتحاد الجامعات العربية،
كما عمل مع مؤسسة القيادة للتعليم العالي كمحاضر دولي وعضو في اللجنة المرجعية (الاسترشادية) لبرنامج القيادة العالمي للتعليم العالي الدولي.
كما أن الدكتور ”لطفي“ هو المسئول عن بدء وتنسيق شراكات أكاديمية وبحثية مع أكثر من 25 دولة، بعضها على المستوى الحكومي، وتضمنت هذه الشراكات مع الجامعات تحسين التعاون المؤسسي في التعلم والتدريس والمشروعات، بالإضافة إلى تطوير برامج للقيادات الجامعية من أجل إصلاح نظم التعليم العالي والاستراتيجيات الدولية بتلك الجامعات.
وعمل أيضًا في الكثير من مشروعات الاتحاد الأوروبي لإصلاح التعليم العالي والاعتماد وضمان الجودة في كل من أوكرانيا وروسيا والأردن ولبنان ومصر، بالإضافة إلى الإشراف على بعض المشاريع مع وزارات التعليم العالي في كل من لبنان ومصر وليبيا وتونس والمغرب لتطوير أطر تسمح برفع كفاءة القيادات في التعليم العالي، وذلك عبر الاستفادة من الخبرات الأوروبية في هذا المجال.
ويحمل الدكتور محمد لطفي درجة البكالوريوس في الاقتصاد والعلوم السياسية، ودرجة الماجستير في نظم المعلومات ودرجة الدكتوراه في النظم الفكرية (System Thinking)، وهو حاصل على درجة الأستاذية في تدويل الجامعات من جامعة كارديف متروبوليتان بالمملكة المتحدة.
وهو أيضا أستاذًا زائرًا بجامعة كوفنتري بالمملكة المتحدة، وأستاذًا زائرًا في الابتكار والعولمة في جامعة يوراسيا بالصين، ولديه خبرة واسعة تصل إلى 30 عاما في قيادة وإدارة مؤسسات التعليم العالي.
ولمشاهدةالكلمة كاملة اضغط هنا
اقرأ المزيد