اخر الاخبار

EBRD وجهات مانحة تدعم شركة مصرية لطرح سيارات صديقة للبيئة

أعلن البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية (EBRD) أنه سيقدم مع عدد من المانحين قرضاً لشركة أبوغالي موتورز، المزود الرائد لخدمات النقل في مصر، لشراء 250 سيارة تشتمل على وحدة طاقة إضافية تعرف باسم “موسعة النطاق”.

وذلك، لاستخدامها في خدمات سيارات الأجرة (تاكسي)، لتعزيز تطور قطاع النقل الكهربائي في البلاد.
وسيقدم البنك للشركة قرضاً بقيمة 187.4 مليون جنيه (10 مليون يورو)، بالإضافة إلى منحة بقيمة 3 ملايين يورو من وزارة الخارجية والتنمية البريطانية.
وهذا عبر برنامج “الشراكة عالية التأثير بشأن العمل المناخي ” الذي تدعمه كذلك كل من النمسا وفنلندا وهولندا وسويسرا وصندوق التعاون الدولي والتنمية في تايوان.
وإضافة إلى ذلك سيقدم الصندوق الأوروبي للتنمية المستدامة، الذراع التمويلي لخطة الاتحاد الأوروبي للاستثمار الخارجي الهادفة إلى تعزيز الاستثمار في أفريقيا والجوار الأوروبي، ضمان الخسارة الأولى لقرض بنك EBRD.
ومن شأن الاسطول الجديد لشركة أبوغالي موتورز أن يدعم توسع الشركة في مجال السيارات الصديقة للبيئة، ويزيد من الإقبال على هذه السيارات كوسيلة للنقل في مصر، نظراً لأن السيارات الجديدة ستكون قادرة على تحويل الوقود السائل إلى طاقة كهربائية خلال سيرها، وبالتالي خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وغيره من ملوثات البيئة.
ويتوقع أن يسجل قطاع السيارات الكهربائية نمواً كبيراً في مصر خلال السنوات القليلة المقبلة، ما يفتح فرصاً اقتصادية جديدة وفرص توظيف في انحاء البلاد.
وتترافق استثمارات شركة أبوغالي موتورز مع تدريب للعاملين في الشركة لتحسين مهاراتهم في مجال صيانة وإصلاح السيارات، ما يشجع على تطوير قطاع السيارات الكهربائية.
وبهذه المناسبة قالت نانديتا بارشاد، العضو المنتدب في البنك الأوروبي، مجموعة البنى التحتية المستدامة: “إن حلول النقل الجديدة والمستدامة مهمة لبناء اقتصاد أكثر اخضراراً واستدامة في مصر. وأنا سعيدة للغاية باستثمارنا هذا المدعوم من قبل شركائنا ومانحين من الاتحاد الأوروبي ووزارة الخارجية والتنمية البريطانية، والذي سيظهر الجانب الإيجابي للنقل الكهربائي ويوفر حلاً شاملاً وفعالاً وآمناً للنقل”.
وتابعت “كما يتوافق هذا الاستثمار مع أهداف الرئاسة المصرية بشأن مؤتمر “كوب 27″ للانتقال من التعهدات إلى التنفيذ”.
ومن جهته قال محمد أبوغالي، عضو مجلس إدارة أبوغالي موتورز: “بوصفنا مزوداً رائداً لحلول النقل في مصر، يسرنا أن نواصل شراكتنا طويلة الأمد مع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية بما يعزز من خططنا للنمو ويسرّع عملية تطوير قطاع النقل الكهربائي في مصر”.
وأضاف “ومع شرف استضافة مصر لمؤتمر كوب 27 في نوفمبر 2022، يسعدنا أن ندعم جهود بلدنا لتحقيق النمو المستدام من خلال هذه الصفقة، بالتعاون مع شركائنا في شركة لندن للسيارات الكهربائية والبنك الأوروبي”.
وقال قدسي رشيد، القائم بالأعمال في سفارة المملكة المتحدة: “النقل الكهربائي هو جزء أساسي من التحول الأخضر في مصر، ولكنه ضروري أيضاً لتمكين مؤتمر كوب 27 من تحقيق إنجازات طموحة. المملكة المتحدة ملتزمة بدعم هذين الهدفين”.
واستطرد “يسعدني أن تساهم المملكة المتحدة في هذا الأسطول المصري الرائد من المركبات الكهربائية من خلال شراكتنا مع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، وآمل أن أرى المزيد من الشراكات المثيرة في المستقبل.”
وقالت هنريك تراوتمان، مديرة الاتحاد الأوروبي لمنطقة الجوار الجنوبية في DG NEAR: “يواصل الاتحاد الأوروبي دعم الأجندة الخضراء في مصر. سيساهم ضمان الدعم لاستثمار بنك  EBRD بشكل كبير في تعزيز التنقل المستدام والحد من التلوث في البلاد”.
يشار إلى أن مصر من الدول الأعضاء المؤسسة للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية. ومنذ بدء عملياته في مصر عام 2012 استثمر البنك أكثر من 9.8 مليار يورو في 152 مشروعاً في أنحاء مصر.

انظر ايضا