اخر الاخبار

مصر تقبل الترشح لريادة مجموعة أصدقاء الأمم المتحدة للقضاء على الاتهاب الكبدى

شارك د.خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، عبر تقنية «الفيديوكونفرانس»، في فعاليات اطلاق مجموعة أصدقاء الأمم المتحدة للقضاء على التهاب الكبدي الوبائي «فيروس C».

وذلك، بحضور جون وورد رئيس التحالف العالمي للقضاء على الالتهاب الكبدي، وتُقام هذه الفعاليات على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة الـ 77 بمدينة نيويورك، خلال الفترة من 13 حتى 26 سبتمبر الجارى.
يأتي ذلك في إطار موافقة مصر على الترشح لريادة المجموعة، للعمل وسط جهود دولية بهدف التسريع من وتيرة القضاء على الاتهاب الكبدي بحلول عام 2030، وذلك تماشياً مع تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وأهداف منظمة الصحة العالمية.
واستعرض الوزير، الانجازات والآليات التي اتبعتها الدولة المصرية في قضاءها على المرض المزمن فيروس سي، وذلك من خلال مبادرة رئيس الجمهورية 100 مليون صحة.
وأكد أن هذا الملف شهد اهتمامًا كبيرًا من القيادة السياسية ووضعه كأولوية لرؤية مصر الصحية، حيث حرصت على تسخير كافة الإمكانيات والموارد والدعم اللوجيستي للوصول لهذا الإنجاز العالمي.
وأشار الدكتور حسام عبدالغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، إلى أن الوزير استعرض انجازات مصر بملف التصنيع الدوائي لكافة العقاقير المضادة للفيروسات، مؤكدًا أن الدولة المصرية تمتلك إمكانيات بشرية ضخمة وبنية تحتية مميزة، بما أمكنها من الاكتشاف المبكر وعلاج ملايين المرضى بوقتٍ قياسٍ.
وأكد الوزير، على تقديم كافة سبل الدعم والإمكانيات والموارد لإطلاق هذه المجموعة الدولية، وذلك تحت مظلة الأمم المتحددة، بالإضافة إلى استعداد الدولة المصرية لتقلد منصب رئاسة المجموعة للعام الأول، نظرًا لما تمتلكه مصر من خبرات في هذا الملف.
ولفت إلى أن الدولة المصرية لا تدخرًا جهدًا في مشاركة خبراتها وخططها الناجحة في ملف القضاء على فيروس سي، ومساعدة الدول التي تشهد ارتفاعاً في أعداد المرضى.
ومن جانبه أعرب رئيس التحالف العالمي، عن سعادته لترؤس مصر فعاليات القضاء على التهاب الكبدي الوبائي الدولية، نظرًا لخبرة مصر الكبيرة في هذا الملف.
وأكد أن هذا الانضمام سيكون له أثرًا كبيرًا في تخفيف حدة المرض وأعداد المصابين حول العالم.
وعلى هامش فعاليات التحالف، قامت هبة مصطفى نائب رئيس البعثة المصرية الدائمة بنيويورك، بتقديم دعمًا مصريًا يتمثل في شحنة أدوية لعلاج فيروس سي» لجمهورية غانا، وذلك تضامنًا من مصر ودعمها للدول الأفريقية التي تعاني من هذا المرض.
حضر اللقاء، د.محمد حساني مساعد وزير الصحة لمبادرات الصحة العامة بوزارة الصحة والسكان، البروفيسور هارفي التر والبروفيسور مايكل هوتون الحائزين على جوائز نوبل بمجال الطب، وعدد من ممثلي دول (غانا، البرتغال، الارجنتين، جورجيا، اليابان، الولايات المتحدة، أوكرانيا، أوغندا، ماليزيا، الصين، شيلي، كوريا، نيجيريا، تنزانيا، سيراليون).
وممثلي عدد من المنظمات الدولية كـ(منظمة الصحة العالمية، التحالف الدولي للقضاء على الالتهاب الكبدي، المركز الإفريقي للتحكم والسيطرة، صندوق تمويل الإلتهاب الكبدي.

انظر ايضا