اخر الاخبار

الجامعة الأمريكية توقع مذكرة تفاهم مع بنك مصر لتأهيل وتدريب المرأة ودعمها

قامت الجامعة الأمريكية بالقاهرة بتوقيع مذكرة تفاهم مع بنك مصر بهدف تأهيل وتدريب المرأة ودعمها لإقامة المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر.

قام بتوقيع الاتفاقية الدكتور أحمد دلّال رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة، و محمد الأتربي رئيس مجلس إدارة بنك مصر، بحضور لفيف متميز من قيادات البنك والجامعة والسفارة الكندية بمصر وهيئة الأمم المتحدة للمرأة والمجلس القومي للمرأة.
وتهدف مذكرة التفاهم إلى دعم ريادة الأعمال للمرأة بما يتماشى مع استراتيجية الدولة لدعم وتمويل الشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر بالإضافة إلى دعم جهود الشمول المالي.
وعبر الاتفاقية، سيقوم مركز ريادة الأعمال والابتكار بكلية إدارة الأعمال بالجامعة الأمريكية بالقاهرة بترشيح رائدات أعمال من “مشروع التمكين الاقتصادي للمرأة – دعم ريادة الأعمال” للبنك والذي بدوره سيدعم المستفيدات.
وهذا من خلال تقديم خدمات متنوعة لتسهيل احتياجاتهن المالية، بالإضافة إلى جلسات تثقيف مالي وتوعية بالمنتجات لضمان الاستخدام الصحيح لهذه المنتجات والخدمات.
وقال الدكتور أحمد دلّال: “نعتز بهذه الشراكة مع بنك مصر، فهذا التعاون بمثابة محفز للتمكين الاقتصادي للمرأة، حيث تحرص الجامعة دوما على تشجيع ونشر ثقافة ريادة الأعمال وتشجيع رواد الأعمال على دخول سوق العمل عبر هذه المشروعات بما يتماشى مع استراتيجية الدولة لدعم وتمويل الشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر”.
ويأتي هذا التعاون في إطار البرنامج المشترك “التمكين الاقتصادي للمرأة من أجل النمو الشامل والمستدام في مصر- رابحة” بين هيئة الأمم المتحدة للمرأة ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو) بالشراكة مع المجلس القومي للمرأة ووزارة التجارة والصناعة وبدعم من الحكومة الكندية.
ومن جانبه، أكد محمد الأتربي أن بنك مصر يتبنى التمكين الاقتصادي للمرأة وتحقيق المساواة بين الرجل والمرأة حيث يسعى لسد الفجوة بين الجنسين من حيث إمكانية الوصول إلى منتجات وخدمات مالية وغير مالية والتي تحقق أهداف الشمول المالي.
وأضاف الأتربي “إن البنــك يعد من أوائل البنوك التي قامت بغــرس الجــذور التاريخيــة للشـمول المالـي، حيث أن بنـك مصـر هو أول بنك يتـم تأسيسـه بأيادي مصرية وبـرأس مـال مصـري بهـدف اسـتثمار مدخـرات المصرييـن ودمجهـا بالاقتصاد الرسـمي”.
جدير بالذكر أن تعاون بنك مصر ومركز ريادة الأعمال والابتكار بكلية إدارة الأعمال بالجامعة الأمريكية بالقاهرة في إطار هذا الاتفاق سوف يساعد على النهوض بريادة الأعمال ودورها في التنمية الاقتصادية والتمكين بالأخص للسيدات.
وخاصة أن مشروع التمكين الاقتصادي للمرأة – دعم ريادة الأعمال يهدف لرفع مهارات 1000 رائدة أعمال أو سيدة ممن لهن أفكار يهدفن لتحويلها إلى مشروع في أي من القاهرة، والجيزة، والإسكندرية، والبحيرة، والمنيا، وبني سويف والفيوم.
قال الدكتور شريف كامل عميد كلية إدارة الأعمال بالجامعة الأمريكية بالقاهرة: أن هذا التعاون يأتي في إطار اهتمام الكلية بدورها في نشر ثقافة ريادة الأعمال ممثلة في مركز ريادة الأعمال والابتكار بكلية إدارة الأعمال والذي يعد بمثابة محرك حقيقي لمنظومة ريادة الأعمال والعمل الحر وتأهيل المرأة على إقامة وإدارة مشروعاتهن بنجاح، خاصة التي تعتمد على الأفكار الابتكارية.
فيما قالت د.سوزان حمدي رئيس قطاع الشمول المالي والاستدامة وتطوير الأعمال ببنك مصر: أن البنك دائما يحرص على دعم جهود الدولة في تحقيق الشمول المالي الذي يـهدف إلى تمكين كافة شرائح المجتمع من الوصول إلى المنتجات والخدمات المالية التي تلبي احتياجاتهم المختلفة وبالأخص السيدات والشباب كونهم الفئة الأكبر اتساعا في المجتمع.
وتابعت “هذا وقد شارك البنك في العديد من المبادرات والفاعليات التي من شأنها تعزيز تلك الجهود”.

انظر ايضا