اخر الاخبار

انطلاق المرحلة النصف نهائية بمسابقة «التحدى الأخضر للاستدامة» عبر شنايدر إلكتريك وجامعة الملك سلمان

تم الإعلان عن اختيار 6 مشاريع يمثلها 18 طالباً من بين 9 مشاريع منافسة يمثلها 27 طالباً وذلك ضمن التصفيات نصف النهائية لمسابقة “التحدي الأخضر للاستدامة” The Green Challenge.
وهي المسابقة التي تنظمها شنايدر إلكتريك والمقامة في مدينة شرم الشيخ لطلاب جامعة “الملك سلمان الدولية” بالتعاون مع محافظة جنوب سيناء.
وذلك سعياً من شركة شنايدر إلكتريك الرائدة في مجال التحول الرقمي لإدارة الطاقة والتحكّم الآلي، لدعم حلول الشباب وتحقيق أثر ملموس في التحديات والمشكلات التي تواجه محافظة جنوب سيناء، ولتعزيز الاستدامة والكفاءة التشغيلية لكل القطاعات الاقتصادية الناشئة.
وتتضمن المشاريع حلولاً في الوصول إلى المياه وشبكات المستقبل، والتطبيقات والتحليلات والأمن السيبراني، وأن يحقق المشروع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة وتحسين سبل العيش في المحافظة على المستويين البيئي والاقتصادي.
وسوف يتم تقييم تلك الأفكار بناءً على الابتكار، الجدوى الفنية، دراسة الجدوى المالية، نموذج الأعمال والتأثير المجتمعي والبيئي، بالإضافة الى جودة العرض أمام لجنة الحكام.
وقد انطلقت المسابقة في الأول من سبتمبر الماضي، ومن المقرر أن تُختتم في حفل كبير بالتوازي مع فعاليات مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ COP27، والذي سيتم عقده بمدينة شرم الشيخ، وسيتم خلال الحفل تكريم الفرق الفائزة في حضور رواد الأعمال والاستدامة.
وتضم مسابقة “التحدي الأخضر للاستدامة” برنامج تدريبي للطلاب تحت إشراف خبراء من شركة شنايدر إلكتريك لتزويد الطلاب بمهارات ريادة الأعمال المجتمعية والمهارات التقنية التي تساعدهم على تطوير أفكارهم لتكون قابلة للتنفيذ الفعلي على المستوى المحلي والعالمي.
وسيتم منح جوائز للفرق الفائزة بالإضافة إلى فرصة عرض حلولهم أمام قادة الأعمال والاستدامة في مركز شنايدر إلكتريك للاستدامة المقام بمدينة بشرم الشيخ شهر نوفمبر القادم.
أما عن الفئات المستهدفة لتلك المسابقة فيأتي قطاع البيئة والمناخ على رأسها، والقطاعات الحكومية لمحافظة جنوب سيناء، ومراكز الابتكار والأفكار التكنولوجية، وطلاب وموظفي المؤسسات التعليمية والبحثية، وجميع المنظمات والجمعيات الأهلية والكيانات التنموية الدولية، كالأمم المتحدة والوكالة الألمانية للتعاون الدولي وغيرها.
هذا، بالإضافة إلى نشطاء العمل البيئي، والوزارات، كوزارة التضامن والبيئة والشباب والتعاون الدولي، والكيانات الدبلوماسية بالسفارة الفرنسية، وشركات الاستشارات البيئية، وأخيرًا الأنشطة الطلابية والمشاريع الاجتماعية الناشئة بقيادة الشباب.
ومن جانبه أعرب اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء عن سعادته بمسابقة “التحدي الأخضر للاستدامة” لما لها من أهمية تعود بالنفع على المجتمع المحلي للمحافظة، مبينًا أهمية دعم الأفكار والابتكارات التي يمكن أن يقدمها طلاب الجامعات والشباب، والتي من شأنها تقديم حلول للمشاكل والتحديات القائمة.
وقد أكد شريف عبد الفتاح نائب رئيس شركة شنايدر إلكتريك للعلاقات الحكومية أن “الهدف الرئيسي من المسابقة هو الوصول إلى حلول مبتكرة لمعالجة المشكلات الرئيسية والتحديات التي تواجهها محافظة جنوب سيناء.
وتابع، وذلك عبر العمل على تحويل الحلول المبتكرة للشباب إلى مشاريع قائمة على أرض الواقع، والتي من شأنها تلبية الحد الأدنى من الأهداف السبعة عشر للتنمية المستدامة الخاصة بالأمم المتحدة، وفي نفس الوقت تتوافق مع الالتزامات الست لشنايدر إلكتريك الخاصة بالاستدامة.
وأوضح أن “أحد أهم الجوانب المحورية لشركة شنايدر إلكتريك اهتمامها بتعزيز علاقات التعاون والشراكة مع القطاعات التعليمية، وأن الشراكة مع جامعة الملك سلمان الدولية الهدف منها تطوير الطلاب في مجالات الاستدامة ودعم المجتمعات المحلية”.
وأوضح د.تامر محمد عباس، مدير برنامج السياحة والضيافة بجامعة الملك سلمان أهمية المسابقة، مبينًا أن الفترة الأخيرة شهدت تدريب الطلاب على ريادة الأعمال الاجتماعية والابتكار ودراسة الجدوى التقنية والمالية لأفكارهم، وهو ما أدى إلى اكتساب الطلاب مهارات الابتكار والإبداع والتقنيات الجديدة التي تتعلق بالاستدامة.
وأكد إنه في الوقت نفسه سيتم منح الطلاب الفائزين بالمسابقة منحة مالية مقدمة من شركة شنايدر إلكتريك لتنفيذ حلولهم وابتكاراتهم.
ومن الجدير بالذكر أن المسابقة تأتي في إطار التزام شركة شنايدر إلكتريك بتمكين الشباب من خلال تزويدهم بالتدريب المهني، وذلك كجزء من التزامها العالمي المتعلق بـ “الأجيال”.
لذا يتم التشجيع دائمًا على المشاركة والتعلم والتنمية الفردية مدى الحياة، وسيقام حفل توزيع الجوائز بالتوازي مع COP27 الذي سيعقد في مصر في نوفمبر القادم.

انظر ايضا