الإثنين, يناير 30, 2023

اخر الاخبار

مؤتمراتالخبراء يؤكدون وجود ارتباط وثيق بين مرض السكر والقلب والكلى

الخبراء يؤكدون وجود ارتباط وثيق بين مرض السكر والقلب والكلى

هناك ارتباط وثيق بين مرض السكر من النوع الثانى وامراض القلب والكلى والتمثيل الغذائي، مما يشكل تحديا ومخاطر تشمل هبوط عضلة القلب، والفشل الكلوى، وارتفاع ضغط الدم3,4، مما يتطلب ضرورة اتباع أسلوب منهجى متعدد التخصصات لإدارة وعلاج مرض السكر.
وهذا ما أكده العلماء والأطباء المتخصصين المشاركون اليوم بالمؤتمر الصحفى على هامش المؤتمر العلمي العالمي لأمراض القلب، والسكر، والكلي.
والتي، قامت بتنظيمه اللجنة العلمية المنظمة للمؤتمر بالتعاون مع شركة “بوهرينجر إنجلهايم” احد ابرز شركات الدواء والرعاية الصحية في العالم.
وعرض المؤتمر الصحفى توصيات المؤتمر العالمى، واهم الموضوعات العلمية التي تم مناقشتها خلال الجلسات العلمية.
وشارك بالمؤتمر العلمى أكثر من ٣٠٠ طبيب متخصص، وعدد من المتحدثين الدوليين فيما شهدت الجلسات العلمية حضور الدكاترة محمود ابراهيم رئيس المؤتمر، محمد صبحي أستاذ القلب بجامعة الاسكندرية، أستيفانو ديل براتو رئيس الجمعية الأوروبية لدراسة مرض السكر، جوايرمو امبريز رئيس الجمعية الامريكية لمرض السكر.
و د.ماريان أبو الخير مدير عام ورئيسة قطاع الأدوية البشرية في مصر ومنطقة الشام والعراق وشمال شرق أفريقيا وجنوب الصحراء الكبرى بشركة بوهرينجر إنجلهايم، د.احمد عودة مدير الشئون الطبية والابحاث العلمية في مصر ومنطقة الشام والعراق وشمال شرق إفريقيا بشركة بوهرينجر إنجلهايم.
وأكدوا على أهمية التوازن بدقة بين أعضاء الجسم الحيوية لضمان نجاح العلاج، لافتين الى امكانية ترافق الخلل الوظيفي في أحدها بخلل في الأعضاء الأخرى، مما يؤدي إلى تفاقم الحالة المرضية.
 
كما أعلن المؤتمر ان أمراض القلب، والأوعية الدموية، والكلي، والسكر يعانى منها أكثر من مليار شخص في جميع أنحاء العالم، وتتسبب بنحو 20 مليون حالة وفاة سنوياً، مما يجعلها السبب الرئيسي للوفاة على مستوى العالم.
وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، يبلغ عدد مرضى السكر نحو 55 مليون شخص بالغ، ومن المتوقّع أن يتضاعف هذا الرقم بحلول عام 2045.
 
وقال الدكتور محمود إبراهيم: ان الدورة الأولى المؤتمر في مصر تكتسب أهمية كبيرة نظرا لكونها تعد نقطة انطلاق لسلسلة من اللقاءات العلمية التي تهدف الي مناقشة العلاقة الوثيقة بين مرض السكر وامراض القلب والكلى.
وأعرب عن سعادته بالإعلان عن مبادرة علميه تهدف الي تحسين العناية الطبية بالمرضى، وزيادة الوعي بين الاطباء لتطبيق الارشادات العلمية العالمية لعلاج امراض السكر والقلب والكلى.
ولفت الى توفر العلاجات الحديثة التي لها اثار إيجابية على السكر والقلب والكلى، في آن واحد، وكان لها اثر كبير في النقاشات العلمية حول ضرورة النظر لمرض السكر من منظور ترابطه مع امراض القلب والكلى.
 
واكد الدكتور محمد صبحي على اهمية التوعية بالترابط الوثيق بين مرض السكر من النوع الثانى، وصحة القلب، مشيرا الى ان نصف مرضى السكر من النوع الثانى، معرضين لخطر الإصابة بأمراض القلب، والأوعية الدموية، فيما يكون غالبيتهم عرضة لخطر الإصابة بنوبة قلبية، أو سكتة دماغية مميتة.
ولفت الى ان المؤتمرات الطبية الحوارية حول أمراض القلب والكلى والسكّر، تشكل فرصة مثالية لتبادل الخبرات مع الخبراء من مختلف دول العالم، واستكشاف سبل العمل، والتعاون للارتقاء بمستوى رعاية المرضى، مشيرا الى ان مؤسسة القلب والشرايين كان لها دور كبير خلال ٦ سنوات مضت في تكوين التحالف بين أطباء القلب والسكر والغدد.
وتابع، وتم عقد أكثر من مؤتمر وورش عمل لاستعراض كيفية علاج المريض بالتعاون بين الأطباء، وهذا التفاعل يعود على المريض بالفائدة الكبيرة لانه يشمل كل الأعضاء المعرضة للخطر بسبب مرض السكر كالقلب والكلى والثلاثة لابد ان يكون هناك فريق عمل يتولى علاجهم. وبالتعاون مع شباب الأطباء عبر ورش العمل تم تعليمهم كيفية التعامل مع هؤلاء المرضى بشكل متخصص وفى ظروف مختلفة، مثل زيادة الوزن وغيرها.
 
وأوضح الدكتور أستيفانو ديل براتو، ان الارشادات الصادرة عن الجمعية الأوروبية شهدت تطورات كبيرا في السنوات الاخير لتواكب الدراسات العلمية الحديثة على بعض العقارات التي لها اثارا ايجابيه على السكر وامراض القلب والكلي.
وشدد الدكتور جوايرمو امبريز، على أهمية التعاون والتنسيق بين المتخصصين كمنهج فعّال لتحسين رعاية المرضى، مؤكدا على ضرورة تعاون الخبراء في مجال الرعاية الصحية من مختلف التخصصات بشكل مستمر، وتبادل الآراء العلمية للتوصل الي أفضل الطرق العلمية لرعاية المرضى.
ومن جانبها اكدت ماريان أبو الخير، علي اهتمام الشركة الدائم برعاية الجلسات الحوارية التفاعلية للمجتمع الطبي، بهدف مشاركة آراء، وخبرات، وأفضل الممارسات حول إدارة مرض السكر من النوع الثانى لتحقيق نتائج علاجية أفضل للمرضى.
وأوضحت: كما تهدف الشركة لتحسين جودة حياة المرضى الذين يتعايشون مع الأمراض المزمنة مثل مرض السكر من النوع الثانى، نظرا لانه مرض تتفاقم حدّته مع مرور الوقت ويؤثّر على مئات الملايين حول العالم.
وأضاف الدكتور احمد عودة بان أهمية تلك الجلسات تعود الى تطوير حلول علاجية توفر حماية لمختلف أعضاء الجسم، حيث يتوجب العمل مع المجتمع الطبي لفهم احتياجات المرضى حول أمراض القلب والكلى والسكّر.
وتابع، كما تكمن أهمية هذه المؤتمرات الطبية في توفير منصة لمناقشة الأدلة العلمية، وانعكاساتها على رعاية المرضى، وتتيح الفرصة للتواصل مع روّاد قطاع الرعاية الصحية في المنطقة، وأبرز الخبراء العالميين.
وذلك للتعرف على أحدث التوصيات التي من شأنها أن تعمل على تحسين نتائج العلاج، وتسريع عملية تطوير ابتكارات علاجية متقدمة، مما يتوجب على الشركة التعاون بهدف تحسين صحة المرضى.
اقرأ المزيد