الإثنين, فبراير 26, 2024

اخر الاخبار

الرئيسيةالرئيس السوري يستقبل وفدًا برلمانيًا يضم رئيس مجلس النواب المصري

الرئيس السوري يستقبل وفدًا برلمانيًا يضم رئيس مجلس النواب المصري

في إطار التحرك العربي للانفتاح على دمشق بعد الزلزال المدمر، التقى اليوم الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق وفدًا برلمانيًا عربيًا ضم رئيس مجلس النواب المصري حنفي جبالي.
وتعد زيارة رئيس البرلمان المصري الأولى لشخص رفيع المستوى إلى دمشق منذ بدء الأزمة السورية قبل أكثر من 11 سنة.
ووفقًا لمصادر رسمية، فسوف يزور وزير الخارجية المصري سامح شكري دمشق وأنقرة يوم غد الاثنين حاملاً رسالة تضامن مع الدولتين وشعبهما.
 ووصل الوفد البرلماني إلى دمشق قادمًا من بغداد بعد المشاركة في مؤتمر اتحاد البرلمان العربي الذي اختتم أعماله، السبت، في العاصمة العراقية بغداد.
وقد ضم الوفد رئيس الاتحاد ورئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي ورؤساء مجالس النواب في الأردن وفلسطين وليبيا ومصر، إضافة إلى رؤساء وفود لبنان والإمارات وسلطنة عُمان.
وكان الحلبوسي قد دعا خلال المؤتمر البرلماني إلى ضرورة أن تتبنى الدول العربية “قرارًا نهائيًا بعودة سوريا إلى محيطها العربي، وإلى ممارسة دورها العربي والإقليمي والدولي بشكل فاعل، والعمل الجاد لاستقرارها وإعادة تأهيل بناها التحتية وعودة اللاجئين إلى وطنهم.
وأفادت وكالة “سانا” الرسمية أن الرئيس الأسد استقبل الوفد البرلماني، دون ذكر المزيد من التفاصيل بشأن اللقاء.
كما عقد مجلس الشعب السوري، جلسة بحضور رؤساء برلمان ووفود مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي بعد لقائهم الرئيس الأسد.
وخلال الجلسة أعرب المشاركون عن “دعمهم لسوريا وإيمانهم بضرورة عودتها إلى محيطها العربي”، بحسب الإعلام المحلي.
وجاءت زيارة الوفد العربي إلى دمشق في إطار جهود عربية أوسع للانفتاح على سوريا، والعمل على عودتها للجامعة العربية.
وتلقى الرئيس السوري في أعقاب الزلزال المدمر اتصالات هاتفية من رئيس مصر وملك البحرين، واستقبل وزيرَي خارجية الأردن والإمارات، كما زار سلطنة عمان للمرة الأولى منذ عام 2011، وهي الثانية لدولة عربية بعد الإمارات في 2022.
وسبقت زيارة عمان بيوم واحد تصريحات لوزير الخارجية السعودي، خلال مؤتمر ميونيخ للأمن 2023، أكد خلالها أن هناك إجماعًا عربيًا على ضرورة فك عزلة سوريا.
اقرأ المزيد