الأحد, يونيو 23, 2024

اخر الاخبار

تقارير«التضامن» تطلق مبادرة «الأب القدوة» لترسيخ  تأمين الكيان الأسرى والتنشئة السوية للأطفال

«التضامن» تطلق مبادرة «الأب القدوة» لترسيخ  تأمين الكيان الأسرى والتنشئة السوية للأطفال

أعلنت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعى أن شهر يونيو الذي يتزامن مع شهر التربية الإيجابية، سيشهد ولأول مرة إطلاق مبادرة “الأب القدوة”.
وهي المبادرة لتي تستهدف التأكيد على دور الأب في تأمين الكيان الأسري، في الحياة الأسرية السليمة والتنشئة السوية للأطفال.
ويأتي اهتمام وزارة التضامن الاجتماعي بإطلاق تلك المبادرة تأكيدًا على معيار عطاء الأب والحاجة إلى استعادة الدور الأبوي داخل الأسر خاصة مع زيادة التحديات والصعاب التي أصبحت تواجه الأسرة المصرية وتزعزع العلاقات بداخلها، سواء العلاقة بين الزوج والزوجة، أو بين الأب وأولاده.
وفى هذا الإطار انتهت وزارة التضامن الاجتماعى من تصعيد عدد من نماذج  الآباء سيتم تكريمها خلال فاعلية كبرى تنظمها الوزارة بالتعاون مع مؤسسة العربى لتنمية المجتمع خلال شهر يونيو الجاري.
وتضمنت فئات الترشيح أب طبيعى، وأب قدوة لابن من ذوى الإعاقة، وأب لأسرة كافلة وفق عدد من المعايير الخاصة بكل فئة أعلت من معايير الاهتمام بتعليم الأبناء،والعمل الخاص والمشاركة بالمبادرات المجتمعية.
الجدير بالذكر أنه قد صدر قرار رئيس مجلس الوزراء رقم 1665 لسنة 2021 بشأن تشكيل لجنة وزارية لبلورة مبادرة تربوية تدعم الآباء والأمهات نحو تعزيز التربية الإيجابية بعنوان “التربية.. مشاركة”.
وذلك برئاسة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي وعضوية كل من الوزارات المعنية بقضايا التربية الأسرية، وإزاء دورها وفى كل الفعاليات أكدت وزارة التضامن على دور الأسرة فى تنشئة الطفل تنشئة سليمة.
هذا وقد أطلقت وزارة التضامن عام 2020 برنامج التربية الأسرية الإيجابية بهدف رفع الوعي المجتمعي بأساليب التربية الأسرية الإيجابية للأسر المستهدفة التي لديها أطفال في الفئات العمرية من 0 إلى 18 سنة بقرى “حياة كريمة” ودمج المبادئ والقيم الصحيحة المبنية على تعزيز ثقة الأطفال بأنفسهم، وتنشئتهم على السلوكيات الصحية؛ التي تحافظ على نمائهم، بالإضافة إلى التأكيد على أهمية التعليم والثقافة واحترام الاختلاف.
اقرأ المزيد