الأحد, يونيو 23, 2024

اخر الاخبار

مؤتمراتدعوات للتكامل بين قطاعي تكنولوجيا المعلومات و التشغيل لإنجاح التحول الرقمي

دعوات للتكامل بين قطاعي تكنولوجيا المعلومات و التشغيل لإنجاح التحول الرقمي

ركزت جلسة تأمين المستقبل عبر تحديد التحديات التي تواجه البنية التحتية، خلال فعاليات اليوم الأول لمؤتمر أمن المعلومات والأمن السيبراني على أهمية الحفاظ على البنية التحتية في عصر التحول الرقمي.
وذلك نظرًا للأهمية الاستراتيجية للبنية المعلوماتية في وقت يتحول فيه العالم نحو الإدارة بالتكنولوجيا بشكل كامل.
وأكد المشاركون على أهمية التكامل بين تكنولوجيا المعلومات وتكنولوجيا التشغيل لتحقيق افضل الممارسات وتحقيق القيمة المضافة في عصر التحول الرقمي.
وقال الدكتور محمد الجندي، مدير الجلسة، وخبير الأمن السيبراني ورئيس منظمة أمن المعلومات بمصر إن هناك قرار صادر من مجلس الأمن يحث الدول الأعضاء على حماية البنية التحتية الحساسة من الهجمات السيبرانية.
وقال أسامة عبد المجيد، مدير شركة يوكوجاوا مصر وإفريقيا، إنه في عصر التحول الرقمي أصبحت تكنولوجيا التشغيل تتعلق بالخدمات التقنية بداية من الحساسات المدمجة في الأجهزة مرورًا بالمعدات المختلفة وحتى الخدمة المقدمة في النهاية لمستخدم الأجهزة الخاصة بتكنولوجيا المعلومات، كما تقوم إدارات تكنولوجيا التشغيل على وضع معايير التشغيل لإدارات تكنولوجيا المعلومات.
وأكد أنه في عصر التحول الرقمي أصبح التكامل بين قطاعي تكنولوجيا المعلومات وتكنولوجيا التشغيل عاملاً أساسيًا لإنجاح التحول الرقمي على مستويات البنى التحتية، والمستخدمين للخدمة، وعمليات التشغيل، بما يحقق مستهدفات التحول الرقمي في النهاية.
فيما أكد أحمد حسن، رئيس قطاع الأمن السيبراني بشركة آلكان CIT، على أن الطبقات المختلفة من البنى المعلوماتية قد تتعرض لهجمات سيبرانية مختلفة وقد تتسبب في كوارث على المستوى القومي أو على كوارث بيئية واجتماعية ضاربًا المثال ببعض الهجمات التي استهدفت المفاعلات النووية الإيرانية.
وأشار إلى أن مهاجمة البنى التحتية قد تكون عواقبها وخيمة جدًا سواء على مستويات الأعمال أو على الأمن القومي للدول، داعيًا للنظر في تجارب العالم والتعرف على أفضل الممارسات في مجال حماية تكنولوجيات التشغيل لتطبيقها محليًا.
ومن جانبه، أكد عمرو نور، الرئيس التنفيذي لشركة IoT Misr أن التحول الرقمي يتعلق بتحويل العمليات المختلفة بالكامل إلى تنفيذ العمليات باستخدام التقنيات التكنولوجية، مؤكدًا على أن ذلك يستدعي تحول المؤسسات وثقافة الإدارات إلى ثقافة أكثر اعتمادًا على التكنولوجيا.
ولفت وجدي مجدي، المدير الإقليمي لشركة “Nozomi Networks” إلى أن التحول الرقمي آثر خلال السنوات القليلة الماضية على إنتاجية الشركات المختلفة وخصوصًا تلك المقدمة للخدمات الجماهيرية إلا أنه رفع في الوقت نفسه من المخاطر على المؤسسات.
وقال إنه لا يمكن وصف أي ممارسة بأنها الأنجح بنسبة 100%، موضحًا أن أول نقطة يجب البدء بها هي الجدوى من تطبيق التحول الرقمي، واستخدام الأصول التكنولوجية المتاحة، ومن ثم التعرف على الثغرات على الأنظمة المختلفة.
فيما أوضح محمد عصام، رئيس قطاع الاستشارات والمبيعات المسبقة بشركة OCD أن هناك عدد من الاختلافات بين كل من تكنولوجيا المعلومات، وتكنولوجيا التشغيل، بداية من مُقدم الخدمة لكل من المجالين.
وكذلك الاختلاف الحادث في حالة الهجوم على أي المجالين، مؤكدًا على أن الهجمات على البنية التحتية على تكنولوجيات التشغيل قد يكون أسوأ كثيرًا ويتسبب في كارثة طبيعية أو خسائر في الأرواح، بينما تتعلق الخسائر المتعلقة بالهجمات على تكنولوجيا المعلومات بخسائر مادية مباشرة على المؤسسات.
اقرأ المزيد