الأحد, يونيو 23, 2024

اخر الاخبار

تقاريرWAVZ  تستعرض حلول مبتكرة لأنظمة المصارف المفتوحة عبر قمة سيملس

WAVZ  تستعرض حلول مبتكرة لأنظمة المصارف المفتوحة عبر قمة سيملس

أعلنت شركة ويفز للتحول الرقمي وخدمات التعهيد عن مشاركتها كراعي ذهبي في قمة سيملس شمال إفريقيا 2023، في شراكة مع “Tietoevry” الشركة العالمية الرائدة في المدفوعات الإليكترونية وإدارة البطاقات.
وذلك لاستعراض حلول رقمية مبتكرة لأنظمة المصارف المفتوحة، وحلول رقمية متطورة مع باقة من الخدمات الإدارية الفريدة،ط.
وتعقد القمة تحت رعاية مجلس الوزراء والبنك المركزي المصري وذلك يومي 17 و18 يوليو الجاري في مركز مصر للمعارض الدولية .
كما يشارك في رعاية المؤتمر جامعة الدول العربية، والاتحاد العربي للاقتصاد الرقمي.
وتأتي مشاركة ويفز عبر جناحها بالمعرض الخاص بالشركات، وتنظم حلقة نقاشية ضمن فعاليات المؤتمر للحديث عن أنظمة المصارف المفتوحة وما تتيحه هذه التكنولوجيات من تيسير للمعاملات المصرفية، فالمصرف المفتوح هو ممارسة تمكين التفاعل المأمون في صناعة الخدمات المصرفية.
ويُسمح لمقدمي خدمات الدفع وغيرهم من مقدمي الخدمات المالية -الطرف الثالث – بالوصول إلى معاملات المصارف والبيانات الأخرى من الأسواق المالية.
وفي ظل ما يشهده اقتصاد العالم من تطور وتحول رقمي تصبح أنظمة المصارف المفتوحة أكثر شعبية، لأنها تسمح بإجراء معاملات أسرع وأكثر أمانًا في أي مكان في العالم، وتتيح للمستهلكين فرصًا أكثر، عبر استخدام الأطراف الثالثة، لإدارة أموالهم.
ومن جانبه قال المهندس عمرو عصمت العضو المنتدب والمدير التنفيذي لشركة ويفز: “سعداء للغاية بمشاركتنا في سيملس شمال إفريقيا هذا العام، خاصة مع التوسع الكبير في نطاق ما نقدمه من خدمات متميزة أتاحت لنا الفرصة للنمو الكبير سواء في السوق المصري أو أسواق الشرق الأوسط وإفريقيا”.
وتابع، وبالتأكيد فإن شراكتنا مع واحدة من الشركات العالمية الرائدة مثل Tietoevry ستتيح لنا تقديم المزيد من الخدمات المبتكرة لعملائنا مع إلمامنا باحتياجات الأسواق المحلية التي نعمل بها.
وأضاف “على سبيل المثال فإن أنظمة المصارف المفتوحة أصبحت ضرورة في الوقت الحالي مع ما يشهده الاقتصاد العالمي من تطور ورقمنه، إذ تتيح تلك الأنظمة فرصًا جديدة للأعمال الصغيرة مقارنةً بالشركات الرائدة في السوق لأنه يفتح آفاق جديدة للفرص، فيمكن للشركات الجديدة الآن دخول السوق ببدائل أصغر وأكثر فعالية للتكلفة مقارنة بالخدمات المالية التقليدية”.
واستطرد، فذلك النموذج يهدف لخفض التكاليف مع تشجيع اعتماد التكنولوجيا الحديثة وتحسين خدمة العملاء، ويمكن لجميع المؤسسات، بدلاً من مجرد تنفيذ المعاملات المالية، الاستفادة من نظام المصرف المفتوح لتكوين علاقات مع عملائها.
والجدير بالذكر أن قمة هذا العام تعقد تحت عنوان “الطريق إلى التكنولوجيا المالية في الشرق الأوسط وإفريقيا” بمشاركة أكثر من 4 آلاف شخصية من مختلف بلدان العالم ومسئولين وخبراء في مجالات الدفع الإلكتروني والتكنولوجيا المالية والابتكار والبنوك الرقمية.
اقرأ المزيد