الأحد, فبراير 25, 2024

اخر الاخبار

تقاريرمايو كلينك: العلاج الإشعاعي بالبروتونات قد يقصر فترة علاج سرطان الثدي

مايو كلينك: العلاج الإشعاعي بالبروتونات قد يقصر فترة علاج سرطان الثدي

في تجربة عشوائية نُشرت في مجلة “لانسيت للأورام” (The Lancet Oncology) اكتشف الباحثون في مركز مايو كلينك الشامل للسرطان أدلة تدعم تقليص فترة العلاج لمريضات سرطان الثدي. قارنت الدراسة جدولين منفصلين للجرعات من العلاج بالبروتونات بالمسح الشعاعي القلمي.
وهو النوع الأكثر تقدمًا من العلاج بالبروتونات المعروف بدقته في استهداف الخلايا السرطانية مع الحفاظ على الأنسجة السليمة لتقليل مخاطر الآثار الجانبية.
وتستمر معدلات البقاء على قيد الحياة لمرض سرطان الثدي في التحسن بسبب تقدم طرق التشخيص والعلاج، مما يؤدي إلى زيادة التركيز على تقليل سمية علاج السرطان على المدى الطويل، بما في ذلك العلاج الإشعاعي.
وقبل هذه الدراسة، كانت جميع المريضات اللاتي عولجن بالعلاج الإشعاعي بالبروتون بعد استئصال الثدي (PMRT) قد تلقين دورة مُتعارف عليها مدتها 25 إلى 30 يومًا تُقدم لمدة 5 أيام في الأسبوع على مدى خمسة إلى 6 أسابيع.
ويأمل الباحثون في إثبات أن تكثيف دورة العلاج الإشعاعي بالبروتونات ، وهو شكل من أشكال العلاج الجزيئي الذي يمكن أن يجنب القلب والرئتين من الضرر الإشعاعي، قد يؤدي إلى آثار جانبية مماثلة.
تم اختيار اثنين وثمانين مريضة ممن لديهن مؤشرات للعلاج الإشعاعي بالبروتون بعد استئصال الثدي (PMRT)، وكثير منهن قد خضعن لإعادة بناء الثدي مسبقًا، إما للتجزئة التقليدية (أجزاء من جرعة الإشعاع) التي تدار في 25 يومًا، أو جدول مكثف لمدة 15 يومًا من نقص التجزئة.
وفي حالة نقص التجزئة، تُعطَى للمريضة جرعة أكبر من العلاج الإشعاعي مع كل علاج، مما يسمح بإكمال العلاج الإشعاعي بالكامل خلال ثلاثة أسابيع فقط.
ووجد الباحثون أن العلاج التقليدي والبروتوني ناقص التجزئة أدى إلى سيطرة ممتازة على السرطان مع الحفاظ على الأنسجة الطبيعية المحيطة. وعلاوةً على ذلك، كانت معدلات المضاعفات قابلة للمقارنة بين مجموعتي الدراسة.
يقول روبرت موتر أخصائي علاج الأورام بالإشعاع وعالم في مركز مايو كلينك الشامل للسرطان: “توفر الدراسة أول بيانات محتملة تدعم استخدام العلاج الإشعاعي بالبروتون بعد استئصال الثدي (PMRT) ذو الدورة الأقصر، بما في ذلك في المريضات اللاتي شُخِصن بإعادة بناء الثدي الفوري، والنتائج المدروسة الأولى لتجربة عشوائية في مجال العلاج بجزيئات الثدي”.
وتابع “يمكننا الآن النظر مع المريضات في خيار العلاج لمدة 15 يومًا بناءً على نتائج العلاج المماثلة التي تمت ملاحظتها مثل الدورة التقليدية الأطول. كما تجدر الإشارة إلى أن الدورة القصيرة أدت في الواقع إلى تقليل الآثار الجانبية الجلدية أثناء العلاج وبعده”.
والأهم من ذلك أن الباحثين لاحظوا أن الجدول الجديد يجنب المريضات المزيد من الإزعاج والتكلفة والأعباء الأخرى المرتبطة بالنظام الأطول. ونظرًا لوجود عدد محدود من مرافق العلاج بالبروتونات في الولايات المتحدة والعالم.
ويضيف الدكتور موتر أن إثبات سلامة وقابلية تنفيذ دورة العلاج الأقصر يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوصول إلى تقنية شعاع البروتون لعلاج حالات سرطان الثدي التي يصعب علاجها.
ويقول الباحثون إن هناك ما يبرر إجراء تحقيق إضافي في الجرعة المثالية للعلاج الإشعاعي بالبروتون بعد استئصال الثدي (PMRT) والتجزئة. ويخطط الفريق لإجراء المزيد من الأبحاث، والتحقيق في تسليم العلاج الإشعاعي بالبروتون بعد استئصال الثدي (PMRT) في أقل من خمسة أيام.
يقول د.موتر “هدفنا في النهاية هو تخصيص العلاج الإشعاعي استنادًا إلى بيولوجيا الورم”. “نريد تحديد أفضل جداول العلاج الإشعاعي أو مجموعات العلاج الإشعاعي الدوائي الممكنة للقضاء على السرطان مع تقليل الآثار الجانبية”.
وقد تم تمويل البحث بمنحة من المعهد الوطني للسرطان ومايو كلينك وتبرع من لورانس ومارلين ماتيسون. راجع الورقة البحثية المنشورة للحصول على قائمة كاملة بالمؤلفين ومصادر التمويل وتضارب المصالح.
وتعمل مايو كلينك على توسيع خدمات العلاج الإشعاعي بالبروتونات في مدينة روتشستر، ولاية مينيسوتا، من خلال مشروع توسيع المنشأة بقيمة 200 مليون دولار من المتوقع افتتاحه في عام 2027. افتتحت مايو كلينك أول منشأة للبروتونات في ولاية مينيسوتا في عام 2015.
وفي عام 2016، افتتحت مايو كلينك أول منشأة للعلاج بالبروتونات في الجنوب الغربي في موقعها في ولاية أريزونا. يجري الآن إنشاء مبنى متكامل جديد لعلاج الأورام بمساحة 200 ألف قدم مربع في حرم مايو كلينك في فلوريدا، حيث سيُقَدم العلاج الإشعاعي بالبروتونات للمرضى عند توفره في عام 2026.
ستسمح المنشأة أيضًا للباحثين في مايو كلينك بدراسة العلاج بأيون الكربوهيدرات في التجارب السريرية كعلاج محتمل.
اقرأ المزيد