بات الشمول المالي والتحول الرقمي الشغل الشاغل للمصريين، ومن هذا المنطلق بدأت جوميا الشركة الرائدة في مجال التجارة الالكترونية بدعم هذه الرؤية التي تدعم الدولة المصرية في التحول للمجتمع اللانقدي.

ويعد حرص جوميا على نشر وسائل الدفع الإلكترونية يأتي في إطار التكامل مع جهود الدولة في إتاحة الخدمات المصرفية للمصريين حيث تهدف جوميا إلى تحويل عمليات الدفع النقدي إلى الدفع اللانقدي، الأمر الذي يضمن النمو الاقتصادي ويساهم في دعم الشمول المالي وجذب مستثمرين جدد للسوق المحلية.

ويأتي هذا الاهتمام بانطلاق قانون الدفع غير النقدي ضمن حزمة الاصلاحات الاقتصادية التي تتبناها الدولة المصرية، ويهدف هذا القانون إلى تشجيع المواطنين ومؤسسات الدولة على تقليل استخدام النقود الورقية، والاتجاه نحو المعاملات المالية غير الورقية باستخدام الدفع الإلكترونى أو الوسائل التكنولوجية الحديثة الأخرى.

وهو ما تبنته جوميا منذ اكثر من 7 أعوام من بدء عملياتها في السوق المصرية، حيث تحرص الشركة على تنويع وسائل الدفع أمام العملاء بداية من الدفع عند الاستلام او الدفع عن طريق بطاقات الائتمان او عبر ماكينات فوري المنتشرة في كل انحاء مصر. والتي تعد أولى خطوات الشمول المالي.

وذلك توفيرًا للوقت والجهد والنقود بالنسبة للمواطنين فى دفع كافة الإلتزامات “كهرباء، غاز، مياه، مصاريف المدرسة وتشجيع المواطنين على التحول إلى المعاملات الرقمية وفتح حسابات مصرفية بدون تكاليف أو رسوم، مع استفادة الاقتصاد القومى من تحقيق الشمول المالى وتيسير انتقال الأموال.

ويوفر تطبيق Jumia One جميع الخدمات التي يحتاجها العملاء عبر الإنترنت في مكان واحد لتكون سهلة وآمنة وبتكلفة مناسبة للجميع.

ويتميز التطبيق بأنه آمن لاستخدام بطاقة الائتمان أو بطاقة السحب الفوري حيث تتعامل جوميا مع أفضل البنوك المصرية لحماية عمليات الدفع الخاصة بالعملاء، كما تتم عملية الاسترداد بشكل فوري عند حدوث أي خطأ بعملية الدفع الخاصة بالعملاء.

وتعد خدمات شحن الرصيد، دفع فواتير الموبايل، فواتير الإنترنت، المياه، الكهرباء، الغاز والخط الأرضي من أبرز الخدمات التي يتيحها تطبيق Jumia One.

يحصل العملاء على عروض ومزايا حصرية عن طريق تطبيق Jumia One، مثل خاصية الكاش باك لحسابهم في حالة استخدام خدمة شحن رصيد وجميع الخدمات الأخرى المتاحة عبر الإنترنت.

حول مجموعة جوميا

تُعتبر جوميا منصة التسوق الإلكتروني الرائدة بإفريقيا، وهي تعمل في 14 دولة بالقارة، حيث تتمحور مهمتها حول الارتقاء بمستوى جودة الحياة اليومية لسكان القارة من خلال استغلال التكنولوجيا لتقديم خدمات مبتكرة، وعملية، وبتكلفة مناسبة للمستهلكين عبر الإنترنت، مع العمل على إنماء الأعمال التجارية التي تعمل على موقع جوميا بهدف الوصول الى المستهلك وخدمته.
تتكون منصة جوميا من أسواق تربط البائع بالمستهلك، وهي خدمة لوجستية تعمل على توصيل وشحن السلع من البائعين الى العملاء، وهي أيضا بمثابة طريقة للدفع، والتي تسهّل تحويل الأموال بين الأطراف النشطة على موقع جوميا بالأسواق المختارة. يعرض أكثر من 80 ألف بائع مختلف البضائع والخدمات عالية الطلب على الأسواق، فتقوم جوميا بتسهيل توصيل البضائع بطرق عملية وفعّالة عن طريق التعاون المّكثف مع موفري الخدمات اللوجستية المدمجين بمنصة جوميا المسجلة الكترونيا كطرف ثالث.
توفر JumiaPayحلول سهلة وآمنة لإجراء التحويلات المالية الإلكترونية بسهولة عبر موقع جوميا، مع التخطيط لإضافة المزيد من الخدمات المالية بالمستقبل.

اترك تعليق