شهد اليوم المهندس عاطف حلمي، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات توقيع 3 بروتوكولات تعاون مشترك بين هيئة تنمية تكنولوجيا المعلومات «ايتيدا» وثلاثة مؤسسات من منظمات المجتمع المدني المتخصصة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لمدة ثلاث سنوات .
وتقوم الهيئة بموجبها خلال تلك الفترة بتقديم الدعم الإداري والفني والمالي بما يقرب من 35 مليون جنيه لمؤسسات العمل المدني العاملة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والمتمثلة في كل من غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات CIT، والجمعية المصرية للمعلومات والاتصالات والالكترونيات والبرمجيات EITESAL، والشعبة العامة للحاسبات الآلية والبرمجيات للاتحاد العام للغرف التجارية المصرية FOCC-IT.
المهندس عاطف حلمي أكد بأن الوزارة تتبنى تنفيذ برنامج متكامل لدعم المؤسسات الأهلية من خلال «ايتيدا» يهدف في مضمونه إلى دعم الكيانات الأهلية العاملة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وذلك باعتبارها شريكاً قوياً للوزارة والهيئة في فتح آفاق جديدة أمام الشركات العاملة بالقطاع، لذلك تقرر دعمها من خلال هذه الاتفاقيات بما يقرب من 35 مليون جنيه”.
وأضاف “ونهدف من خلالها إلى تنمية القطاع، ومساندة الشركات الصغيرة والمتوسطة لزيادة الصادرات المصرية من البرمجيات التكنولوجية من خلال رفع القدرة التنافسية للمنتج المصري، وزيادة معدلات التصديرية للشركات المصرية، والمساعدة على خلق أسواق وفرص جديدة محليا ودوليا، وتنمية الطلب المحلي علي المنتج المصري، ورفع كفاءة العاملين بمجال صناعة تكنولوجيا المعلومات سواء بالمؤسسات الأهلية أو بالشركات أعضائها”.
وتَنُص بروتوكولات التعاون المبرمة على أن تدعم «ايتيدا» البناء المؤسسي لتلك المنظمات وكذا برنامج دعم تنمية قدرات وكفاءات المؤسسات المصرية الأهلية العاملة في قطاع تكنولوجيا المعلومات كما يشمل الدعم المقدم من الهيئة دعم القدرات البشرية والتدريب والأنشطة الدولية والبعثات التجارية والدراسات والاستشارات وتنمية الطلب المحلى ورفع كفاءة الشركات المصرية وأنشطة استدامة المؤسسة مثل تنمية العضوية والحشد والتأييد لدعم السياسات وأنشطة اللجان وفرق العمل.
وقد وقع البروتوكولات المهندس حسين الجريتلي الرئيس التنفيذي لهيئة «ايتيدا» مع كل من المهندس خليل حسن خليل رئيس مجلس إدارة الشعبة العامة للحاسبات الآلية والبرمجيات بالاتحاد العام للغرف التجارية المصرية، والدكتور حازم الطحاوي رئيس مجلس إدارة جمعية «اتصال»، والمهندس خالد إبراهيم رئيس مجلس إدارة غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
ومن جانبه، أشار المهندس حسين الجريتلي إلى أن هذه البروتوكولات تحقق خلق فرص عمل جديدة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وتحسين جودة المنتجات والخدمات وزيادة حجم مبيعات القطاع وتحقيق عائدات على الأموال التي يتم استثمارها وفتح أسواق جديدة ويؤدي إلى نمو وازدهار القطاع. كما تساعد الاتفاقيات المنظمات المدعومة على تحسين الخدمات المقدمة للشركات الأعضاء وتأهيلهم محلياً ودولياً لمواجهة المنافسة العالمية ودفع صادراتهم إلى الأسواق الدولية.

اترك تعليق