فيما حذر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن قلقه من توسبع رقعة المعارك في جنوب شرق أوكرانيا، أعلن اليوم مسئول عسكري كبير في حلف شمال الاطلسي (الناتو) أن أكثر من 1000جندي روسي يقاتلون حاليا على الاراضي الأوكرانية يدعمون الانفصاليين ويقاتلون، مؤكدا انه يستند الى “تقديرات حذرة جدا”.
ومن جانبه، دعا كى مون إلى مواصلة الحوار المباشر بين الرئيسين الروسي والأوكراني، مشددا “أنه على جميع الأطراف أن تساهم في تسوية هذه الأزمة بطريقة سلمية على أساس احترام سيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها”.. لكن وزارة الدفاع الروسية نفت الاتهامات بإرسال قوات إلى شرق اوكرانيا.
وأشار ستبفان دوجاريك المتحدث باسم كي مون إلى أن المجتمع الدولي لا يمكن أن يسمح باستمرار تصاعد العنف والدمار في شرق أوكرانيا.
واكدت كييف الخميس ان “قوات روسية” سيطرت على مدينة نوفوازوفسك الحدودية منددة بـ”غزو مباشر”.
وقال المسؤول الاطلسي “منذ الاثنين نرى عمليات توغل جديدة قرب نوفوازوفسك” ما يفتح “جبهة جديدة أمام القوات الأوكرانية” ويضعها “في وضع رهيب”، واوضح أن “روسيا ستحاول الان تجميد النزاع واطالة امده ليصبح مستحيلا على اوكرانيا الصمود”.

اترك تعليق