أعلن مصمم الأزياء العالمي رالف لورين دخوله عالم التكنولوجيا القابلة للارتداء، كاشفاً عن أول ملابسه الذكية من خلال قميص ذكي يدخل فيها خيوط الفضة.
واستغل مصمم الأزياء افتتاح بطولة أمريكا المفتوحة للتنس في نيويورك ليعلن عن قميص بولو التكنولوجي الذي قال إنه “مصمَّم للرياضيين، ويهدف إلى تحسين الصحة العامة ورفع مستوى اللياقة البدنية”.
وذكرت “نيويورك تايمز”، أن هذا النوع من القمصان سيعمل على تحديد كمية السعرات الحرارية التي قام بحرقها المستخدم أو مقدار الجهد الذي بذله في تمريناته الرياضية، وأن المعلومات ستنقل بشكل مباشر إلى الجوال او الكمبيوتر او حتى الساعة الذكية بشكل مباشر.
ويحتوي القميص على مجسَّات محبوكة في القماش، تقيس المعلومات البيولوجية والفسيولوجية، مثل معدل ضربات القلب، والتنفس ومستوى التعب، ومعدل حرق السعرات الحرارية، وترسلها عن طريق تطبيق خاص عبر تقنية البلوتوث.

اترك تعليق