توقعت اريكسون، الشركة العالمية الرائدة في البنية التحتية وخدمات الشبكات، أن يشهد العالم أكثر من أربعة مليارات هاتف ذكي قيد الاستخدام بحلول عام 2016، في حين سترتفع حركة البيانات بما يصل إلى عشرة أضعاف ما هي عليه اليوم، وسيستأثر المشتركون في المناطق الحضرية والمدن الكبرى بحوالي 60٪ من هذه الحركة. وتتيح الشبكات غير المتجانسة معالجة هذا التحدي وتحويله إلى فرص واعدة للجميع.وستلعب الشبكات غير المتجانسة درواً محورياً في المجتمع الشبكي.
ومع استمرار الإقبال على تبني مبادرات المدينة الذكية، سنشهد زيادة في مستويات الضغط على الشبكات في ضوء اتصال عدد أكبر من الأجهزة بها لتمكين سكان المدينة الذكية من التمتع باتصالات متحركة في جميع جوانب الحياة اليومية.
يتواصل التقدم نحو المجتمع الشبكي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث سيتصل بالشبكة أي شيء يمكن أن يستفيد من الاتصال. ولا يزال هناك الكثير لفعله، ولكننا شهدنا حتى الآن خطوات مهمة يجري اتخاذها في العديد من الدول في جميع أنحاء المنطقة.
ومع ذلك، نشهد تطوير البنية التحتية في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ولدى المملكة العربية السعودية شبكة جيل رابع متطورة ستشكل العمود الفقري للمجتمع الشبكي من خلال توفير الربط السلس للمستهلكين. كما نشهد مبادرات أخرى أيضاً في البحرين والكويت والعراق والأردن،والتي تسعى إلى دفع عجلة التحول نحو المجتمع الشبكي.

اترك تعليق