أعلن رئيس الوزراء اليوناني أنتونيو ساماراس إنه من المتوقع أن ينمو اقتصاد بلاده خلال الربع الثالث من العام الجاري، للمرة الأولى منذ ثمانية أعوام.
وفي افتتاح معرض سالونيك الدولي، وهو مكان تقليدي يتجمع فيه قادة اليونان للإعلان عن سياسات العام الاقتصادية، وعد ساماراس بخفض الضرائب على زيت التدفئة 30%، ليعكس بذلك إجراء تم فرضه في 2012، وفشل في تحقيق إيرادات إضافية، فضلا عن التأثير سلبا على البيئة.
وقدرت وكالة الاحصاءات الأوروبية (يوروستات) أن الدين اليوناني في 2013 تجاوز 318 مليار يورو أو 175.1% من الناتج الاقتصادي، وذلك بارتفاع عن 304 مليار يورو في 2012.
وأوضح ساماراس أن الدين بدأ في الانخفاض بشكل طفيف، وسيكون الانخفاض أكبر قريبا قياسا بالناتج المحلي الإجمالي، مضيفا “في خلال عامين قمنا بإصلاحات أكثر من التي شهدتها عقود سابقة”، وذلك في مسع منه لكسب تأييد المواطنين المتخوفين من التقشف ورفع نسبة التأييد الشعبي المتدنية لحكومته الائتلافية.

اترك تعليق