أطلق اليوم الاتحاد الأوروبي وبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة مشروعاً تبلغ قيمته 60 مليون يورو لمكافحة عمالة الأطفال وتحسين التحاق الأطفال المعرضين لخطر دخول سوق العمل بالتعليم.
وقال جيمس موران، رئيس وفد الاتحاد الأوروبي في مصر: “يسعد الاتحاد الأوروبي للتعاون مع برنامج الأغذية العالمي في العمل على مكافحة عمالة الأطفال، مع التركيز بشكل خاص على الحاق الفتيات بالتعليم”، وأضاف “نحن نتطلع إلى العمل بشكل وثيق مع الحكومة المصرية ومنظمات المجتمع المدني والمجتمعات المحلية في هذا المجال الحيوي، وهو أمر مهم جداً للتنمية المستقبلية للبلاد”.
سيقوم المشروع الذي تبلغ مدته أربع سنوات بمساعدة حوالي 100,000 طفل سنوياً، معظمهم من الفتيات، الذين هم عرضة لخطر الدخول في سوق عمل الأطفال. سيتم تطبيق المشروع في 16 محافظة، معظمها في صعيد مصر، حيث يتلقى الأطفال وجبة خفيفة يومياً في المدرسة عبارة عن بسكويت التمر المقوى بالفيتامينات للمساعدة في الحد من الجوع العارض وتوفير 25% من الاحتياجات الغذائية اليومية المطلوبة.
بالإضافة إلى ذلك، سوف يتلقى حوالي 400 ألف من أفراد الأسر التي تواظب على إرسال أطفالهم إلى المدارس المجتمعية على حصص تموينية شهرية تؤخذ كتعويض عن الأجر الذي قد يحصل عليه الطفل إذا ذهب إلى العمل بدلا من المدرسة. كما سيدعم برنامج الأغذية العالمي حوالي 50,000 أسرة، لا سيما الأمهات، لبدء الأنشطة المدرة للدخل التي تساعد على إبقاء أطفالهم في الدراسة.
في مصر، يعمل 2.7 مليون من أصل ما يقرب من 11 مليون طفل في سوق العمل. أفادت دراسة في عام 2010 قامت بها منظمة العمل الدولية والجهاز المركزي المصري للتعبئة العامة والإحصاء أن 13 في المئة من السكان في عمر الدراسة في مصر تسربوا من المدرسة لدخول سوق العمل، مع معاناة الفتيات في المناطق الريفية بشدة من محدودية فرص الحصول على التعليم.
وقالت لبنى ألمان، الممثل المقيم والمدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي في مصر: “من خلال توفير الحوافز والمساعدات الغذائية وسبل العيش، نهدف إلى تشجيع الالتحاق بالمدارس، والأهم من ذلك، الاحتفاظ بالأطفال الأكثر ضعفاً في المدرسة، وخاصة الفتيات،” وأضافت: “برنامج الأغذية العالمي يدعم بالفعل برنامج التغذية المدرسية الوطني في مصر، كشبكة أمان بالغة الأهمية بالنسبة للأسر الأشد فقراً، وبالإضافة إلى ذلك سوف يدعم جهود الحكومة لتحسين الإطار القانوني لعمالة الأطفال”.
ويأتي المشروع المشترك بين الاتحاد الأوروبي وبرنامج الأغذية العالمي استمراراً لأنشطة المنظمتين في مصر لمكافحة أسوأ أشكال عمالة الأطفال وتحسين فرص الحصول على التعليم للأطفال الأكثر ضعفاً.
يعمل برنامج الأغذية العالمي في مصر منذ عام 1963، وقدم حتى الآن أكثر من 681 مليون دولار أمريكي في هيئة مساعدات للفئات الأكثر ضعفاً. في عام 2014، سوف يستفيد أكثر من 650،000 من المصريين من مشاريع برنامج الأغذية العالمي في مختلف أنحاء البلاد. يستهدف عمل البرنامج في مصر المجتمعات الأكثر ضعفاً مع التركيز بشكل خاص على صعيد مصر، ويهدف إلى تشجيع التعليم ومكافحة عمالة الأطفال وتمكين المرأة.
وبرنامج الأغذية العالمي هو أكبر منظمة إنسانية في العالم لمكافحة الجوع. يقوم البرنامج بتقديم المساعدات الغذائية في حالات الطوارئ ويعمل مع المجتمعات لبناء قدرتها على التعافي. وفي عام 2013، ساعد البرنامج أكثر من 80 مليون شخص في 75 بلداً.

اترك تعليق