يعاني العالم بشكل عام من مشكلة تلوث الهواء وبالأخص في المجتمع المصري، حيث بات تلوث الهواء من المخاطر الملحّة التى تهدد صحة الإنسان، فمفهوم التلوث يعني زيادة عنصر او اكثر من العناصر الضارة فى جزيئات الهواء بما يؤدى الى تغيير فى طبيعة مكوناته وهو ما يعنى ان يصبح ضارا بالانسان وجميع الكائنات الحية على وجه الارض.
يتسبب الهواء الملوث في العديد من مشاكل الجهاز التنفسي بما فيها إلتهاب الشعب الهوائية، الالتهاب الرئوي، والعدوى الفيروسية، بالإضافة إلي تهيج العيون والأنف والحنجرة.
ووفقاً لبحث أجرته منظمة الصحة العالمية (WHO) فإن حوالي سبعة مليون شخص يتعرضون للوفاة نتيجة تعرضهم المباشر للهواء الملوث، وهذا يعني أن تلوث الهواء ينتج عنه وفاة واحدة من أصل كل 8 حالات من مجموع الوفيات العالمية. حيث أن 4.3 مليون شخص من أصل السبعة ملايين المعرضة للوفاه نتيجة تلوث الهواء توفوا نتيجة تلوث الهواء في الأماكن المغلقة، بينما تتطور 12% من هذه الحالات إلي إلتهاب رئوي قد يودي بحياتهم، و 34% إلي سكتة الدماغية، و 26% أمرض قلبية، على ضوء 22% مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD)، و 6% تتطور لسرطان الرئة .
من هنا، نجد أن نسبة التلوث بعض المدن العربية قد تفاقمت عشرة أضعاف مرة عن المعايير الموضوعة من قِبَل منظمة الصحة العالمية، الأمر الذي يحتم علينا النظر إلىها ككارثة بيئية ملحّة. فعلى سبيل المثال، نجد ان فيروس متلازمة الالتهاب التنفسي، المعروف اختصارا باسم ” MERS “، والذي ينتشر عن طريق تلوث الهواء في الأماكن المغلقة في منطقة الشرق الأوسط، قد أودى فعلا بحياة العديد من الأرواح.
للأسف، فإن فئة الأطفال هي الأكثر عرضةلتلوث الهواء، ومشاكل الجهاز التنفسي لديهم في تزايد مستمر.. وفقا لأبحاث وإحصاءات منظمة الصحة العالمية، واحد من أصل عشرة أطفال في سن المدرسة يعاني من مرض الربو، وما هو مخيف حقا هو أن أكثر من 50% من الوفيات المبكرة بين الأطفال، دون سن الخامسة وقعت بسبب الالتهاب الرئوي الناجم عن استنشاق الهواء المللوث في المنزل.
ولذلك يتحتّم على الانسان تصحيح الكثير من العادات والسلوكيات الخاطئة التي يمارسها وبشكل يومي، والتي تتسبب في التعرض للمخاطر الصحية والإصابة بأمراض الجهاز التنفسي، لذلك لابد من الالتزام بالارشادات الطبية الوقائية، والابتعاد عن الملوثات، والتوجه لاستخدام فلاتر تنقية الهواء.
وفي سياق حرص شركة “QNET” الآسيوية، من الشركات الرائدة والمختصة في قطاع البيع المباشر، على مواجهة تلوث الهواء الذي يعد من اهم المخاطر التي يواجهها المجتمع المصري حاليا، اطلقت الشركة، جهاز تنقية الهواء Air Pure والذي يساعد الفرد استنشاق هواء نقي بعيدا كل البعد عن التلوث.
يعد Air Pure جهاز تنقية للهواء عالي الجودة وبنفس كفاءة أجهزة التنقية التي تتطابق مع معايير HEPA (الكفاءة العالية في احتجاز الجزيئات) ويتم استخدامه في المعامل والمنشآت الطبية والطائرات ويشترط فيها ترشيح الجزيئات التي تصل أحجامها إلى 0.3 ميكرون.
ةتمر عملية التنقية بمرحلتين: مرحلة ما قبل التنقية / احتجاز الماء على السطح.
تتألف المرحلة الأولى لنظام التنقية من عنصرين وهما تيار من الماء ووحدة تفريغ تعملان معًا، حيث يتم إجبار الهواء القادم من مدخل AirPure المرور عبر سطح المياه بزاوية محددة.
فيحتجز الماء الشوائب مثل الغبار والدخان وجسيمات الملوثات الأخرى. تتولى مروحة AirPure توجيه تدفق الهواء باتجاه سطح الماء وتقوم أيضًا بإنشاء تأثير فراغي. ويمكن أن تساعد هذه المرحلة على حبس الملوثات حتى10 ميكرون.
غشاء النانو.. تتميز هذه المرحلة باستخدام أحدث تقنيات تنقية المياه، بعد مرور الهواء على سطح الماء، يصل إلى المرشح العضوي المكون من البوليمر والذي يستخدم تقنية النانو (مادة رقيقة جدًا مصنوعة من البوليستر)، غشاء النانو مصمم ليحجز الملوثات بوسائل ميكانيكية؛ وهو عبارة عن غشاء له مسام بأحجام خاصة تستطيع احتجاز جميع الملوثات المتبقية بحجم يصل إلى 0.1 ميكرون.
بعد مرور الهواء بتلك المراحل يصبح الهواء المتدفق من مخرج AirPure نقيًا بنسبة تصل إلى 99.9% تقريبًا، ومن هنا، يستطيع الانسان ان يتمتع بحياة صحية خالية من الأمراض.

اترك تعليق