أعلن الدكتور عادل عدوى وزير الصحة عن تطبيق الإجراءات الاحترازية باحتجاز مواطن مصرى يبلغ من العمر 35 عاما، أصيب بفيروس الإيبولا منذ نحو شهرين أثناء إقامته بدولة سيراليون، وقامت وزارة الصحة بمتابعة حالته منذ إصابته بالتنسيق مع وزارة الخارجية.
ووصل المواطن الليلة الماضية وكان فى استقباله بمطار القاهرة فريق كامل من أفراد الحجر الصحى، وتم نقله بسيارة إسعاف مجهزة إلى مستشفى حميات العباسية حيث تم حجزه بقسم العزل.
وحسب بيان لوزارة الصحة قبل قليل، أوضح عدوي أن الوزارة تقوم بالتنسيق مع وزارة الخارجية لمتابعة المصريين بالدول التى حدث بها إصابات بمرض فيروس الإيبولا، وقد خاطبتنا منذ حوالى شهر ونصف بشأن المواطن العائد من سيراليون، حيث تمت الموافقة على عودته بعد ظهور نتيجتين سلبيتين له طبقا لتعليمات منظمة الصحة العالمية.
وأكدت الصحة أنه طبقا لتقارير سيراليون، فإنه قد شفى من المرض، والمريض حاليا لا يعانى من أعراض مرض فيروس الإيبولا وحالته مستقرة.
وفى إطار الإجراءات الاحترازية التى تقوم بها وزارة الصحة، فإنه يتم مناظرة القادمين (مصريين – أجانب) من الدول التى حدث بها إصابات بالإيبولا، وذلك فى منفذ الدخول ويتم متابعة حالتهم الصحية لمدة 3 أسابيع بعد الوصول ،وهو الإجراء الذى تم اتخاذه مع جميع ركاب الطائرة التى قدم عليها المواطن (الذى تم احتجازه احترازيا).

اترك تعليق