عقد الرئيس عبد الفتاح السيسي، اجتماعا اليوم السبت بمقر رئاسة الجمهورية، حضره المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء، والدكتور أشرف العربي وزير التخطيط؛ وذلك لعرض خطة الإصلاح الإداري بالدولة.
وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، السفير علاء يوسف، بأن الاجتماع استعرض محاور الإصلاح الإداري في مصر، والجهود المبذولة لتحقيق الكفاءة والفعالية في الجهاز الإداري الحكومي، والعمل على جعله متسماً بالمهنية والشفافية والعدالة، وخاضعاً للمساءلة.
وقد أكد الرئيس على أهمية مراعاة تقديم خدمات متميزة تلبي احتياجات المواطنين في مجالات التعليم، والصحة، والتموين والتجارة الداخلية، والعدل، والتنمية المحلية، والتضامن الاجتماعي، والداخلية.
كما استعرض اللقاء تحديات الوضع الراهن على صعيد الإصلاح الإداري، سواء من حيث تضخم الهيكل التنظيمي للدولة وكثرة التشريعات وتعديلاتها وتضاربها، بالإضافة إلى إلقاء الضوء على سبل التغلب على هذه التحديات بدءا من توفير البيانات والمعلومات السليمة وزيادة كفاءة الإنفاق العام وتحقيق التنافسية ومكافحة الفساد، ومرورا بالحفاظ على حقوق العاملين ورفع كفاءتهم واعتماد معايير الجودة والتميز في تقديم الخدمات العامة.
وقد شملت محاور الإصلاحِ الإداري الإصلاحَ التشريعي للجهاز الإداري للدولة، وإصلاح هيكل الأجور وإعادة النظر في الدرجات الوظيفية، بالإضافة إلى تطوير منظومة المتابعة والتقييم.
وأضاف الرئيس السيسي أنه من الأهمية بمكان أن يتم إيلاء موضوع الحكومة الإلكترونية أولوية متقدمة، وذلك للتخفيف على المواطنين ومكافحة ظاهرة التكدس في مختلف الجهات الخدمية بالدولة.

اترك تعليق