يستقبل اليوم الرئيس عبدالفتاح السيسى نظيره السودانى عمر البشير، الذى يزور مصر لمدة يومين على رأس وفد وزارى يضم وزراء الخارجية والاستثمار والدولة بوزارة الدفاع والعمل والموارد المائية والكهرباء.
ومن المقرر أن تتناول المباحثات مستقبل العلاقات الثنائية بين البلدين وفرص الاستثمار، خاصة بعد فتح المعابر البرية لأول مرة بين البلدين، وبدء التشغيل التجريبى للمنفذ البرى بينهما.
هذا، وتسعى القاهرة إلقطع الطريق أمام المحاولات السودانية لإثارة ملف “حلايب وشلاتين” باعتباره منطقة نزاع حدودية بين البلدين، حيث رفضت التطرق إلى هذا الملف تماما، باعتبار أن هذا المثلث الحدودي أرضا مصرية كاملة السيادة.
وتأمل مصر خلال زيارة البشير، في وضع النقاط على الحروف في ملفين يمثلان أهمية بالغة لأمنها القومي، وهما الدعم السوداني للجماعات المسلحة المتطرفة في ليبيا، والتنسيق العسكري بين الخرطوم وأديس أبابا لحماية سد النهضة الإثيوبي الذي يمثل خطرا على المصالح المائية المصرية.

اترك تعليق