كشفت اليوم مجلة “تايم” الأمريكية عن تطوير العلماء لأول دواء من نوعه خالٍ من المضادات الحيوية لمعالجة الالتهابات البكتيرية في تطور كبير في مكافحة مقاومة الأدوية.
وفي تقرير نشرته المجلة في نسختها الإلكترونية، أكد أن تجربة صغيرة على مريض أظهرت أنها كانت فعالة في القضاء على بكتيريا MRSE وهي مقاومة لأغلب المضادات الحيوية، وأشارت إلى أن الدواء متوافر ككريم لالتهابات الجلد وأن الباحثين يأملون في تصنيع حبة منه أو إنتاجه في صورة حقن منه في السنوات الخمس المقبلة.
وذكر التقرير أن المضادات الحيوية واحدة من أكثر الأدوية أهمية منذ اختراع البنسلين قبل نحو 90 عامًا، ولكن منظمة الصحة العالمية حذرت مرارًا وتكرارًا من خطر مقاومة مضادات الميكروبات، قائلة “إن عصر ما بعد المضادات الحيوية، التي من الممكن أن تقتل فيه الالتهابات الشائعة والإصابات الطفيفة، يمثل مسألة حقيقية جدًا في القرن الـ21”.
ولكن العلماء يقولون إن هذه التكنولوجيا الجديدة أقل عرضة للمقاومة من المضادات الحيوية لأن العلاج يهاجم الالتهابات بطريقة مختلفة تمامًا، ويستخدم العلاج إنزيمات تسمى “إندوليسينس”، وهي فيروسات تخلق بشكل طبيعي تهاجم أنواعًا محددة من البكتيريا وتترك الميكروبات النافعة على حدة.

اترك تعليق