أعلنت حكومة دولة الإمارات اليوم عن تشكيل مجلس الذكاء الاصطناعي والروبوتات بالتعاون مع المنتدى الاقتصادي العالمي، والذي يضم نخبة من قادة الفكر من أفخر الجامعات حول العالم، وذلك لتقديم الاستشارات حول أفضل الطرق لاستخدام الروبوتات والذكاء الاصطناعي لتحسين حياة البشرية والعمل على استراتيجية عالمية لاستخدام الروبوتات، في العديد من القطاعات الرئيسية مثل التعليم والصحة والخدمات الاجتماعية.
محمد عبد الله القرقاوي، وزير شئون مجلس الوزراء في دولة الإمارات، رئيس اللجنة المنظمة لقمة مجالس الأجندة العالمية الذي أعلن عن المبادرة خلال كلمته الختامية لفعاليات القمة، قال: “تمضي البشرية قدماً في مسيرتها الإنسانية الحضارية، وهنالك معالم بارزة خلال هذه المسيرة بدءاً من اكتشاف النار مروراً إلى الحضارة الزراعية وصولاً إلى الثورة الصناعية، وتمثل الروبوتات والذكاء الاصطناعي عصراً جديداً في هذه المسيرة الحضارية”.
وأضاف “ليس هنالك حد للابتكار والطموح والابداع، ونحن في دولة الإمارات نؤمن بإتاحة الفرص وإفساح المجال للجميع وباستخدام التكنولوجيا لمساعدة الناس على تحقيق طموحاتهم وتحقيق مستويات متميزة من السعادة والرفاهية، ومن هنا فإننا نريد من هذا المجلس العالمي أن يضع المعايير العالمية للروبوتات وأن تكون دولة الإمارات العربية المتحدة المحطة الأولى للابتكار في مجال الروبوتات والذكاء الصناعي”.
كما أعلن عن باكورة مبادرات المجلس الجديد والتي تتمثل في إطلاق “جائزة الإمارات للروبوتات لخدمة الإنسان” المستوحاة من “جائزة الإمارات للطائرات بدون طيار لخدمة الإنسان” والتي تبلغ قيمتها مليون دولار.
وتهدف الجائزة إلى تشجيع أبحاث وتطبيقات الحلول المبتكرة لمجابهة التحديات القائمة في ثلاثة مجالات هي الصحة والتعليم والخدمات الاجتماعية، وسوف يتم فتح باب المشاركة في الجائزة أمام الجميع من كافة أنحاء العالم في فبراير 2015 خلال دورة القمة الحكومية المقبلة بدبي، وستتكون لجنة التحكيم من أعضاء مجلس الروبوتات والذكاء الصناعي، ويتعين على المشاركات الفائزة توفير خدمات حقيقية لتحسين حياة الناس”.
وتتضمن قائمة الأعضاء المؤسسيين للمجلس نخبة من الباحثين والمبتكرين من أفضل الجامعات والشركات والمؤسسات العالمية، مثل جامعة كاليفورنيا في بيركلي، وجامعة كارنيجي ميلون، والمعهد الكوري للعلوم المتقدمة “كايست”، وجامعة ساوثهامبتون، والجامعة الأمريكية في بيروت، و”كلايمت بريدج فينتشرز”، و”يونيفرسال روبوتيكس”، وكلية سانتا أنا، وجامعة خليفة، ومعهد أبحاث الذكاء الاصطناعي، وجامعة لشبونة، وغيرها الكثير.
وسوف يلتقي المجلس سنوياً لمتابعة مجموعة واسعة من المبادرات الأخرى مثل المؤتمرات التعليمية، واستخدام الروبوتات في مدارس وجامعات دولة الإمارات، وتوجيه السياسات نحو الاستخدامات الإنسانية الإيجابية للروبوتات والذكاء الاصطناعي.

اترك تعليق