الثلاثاء, مايو 28, 2024

اخر الاخبار

تكنولوجياأوراسكوم للاتصالات والتكنولوجيا تطق خدمات كابل «مينا» البحرى

أوراسكوم للاتصالات والتكنولوجيا تطق خدمات كابل «مينا» البحرى

أعلنت شركة أوراسكوم للاتصالات والإعلام والتكنولوجيا القابضة (OTMT) اليوم عن إطلاق خدمة الكابل البحري لشركة مينا للكابلات البحرية ليربط ثلاث قارات (أوروبا وأفريقيا وآسيا)، ماراً بالبحرين الأبيض المتوسط والأحمر والمحيط الهندي.
وقد أرسلت شركة مينا للكابلات البحرية (إحدي الشركات التابعة لشركة أوراسكوم للاتصالات) إخطاراً إلى هيئة تنظيم الاتصالات المصرية يفيد أن الكابل البحري يعمل الآن بكامل طاقته.
الجدير بالذكر أن كابل مينا في المرحلة الأولى لتشغيله يمتد على مسافة 8800 كم ليربط ما بين إيطاليا والسعودية وسلطنة عمان والهند ماراً بمصر، مع إمكانية التوسع من خلال نقاط إنزال إضافية في كلٍ من شرق أفريقيا وشرق البحر الأبيض المتوسط. وحالياً يقوم الكابل بخدمة السعات التراسلية لكبار مشغلى خدمات الاتصالات في أوروبا والسعودية وسلطنة عمان والهند بينما تصل الخدمة لدول مجلس التعاون الخليجي، وجنوب آسيا من خلال شركاء شركة مينا للكابلات البحرية. كما تشمل خطط توسع الشركة خدمة الشرق الأقصى من خلال عقد شراكات مع الكابلات البحرية الدولية الأخرى.
معن الأمين، العضو المنتدب لشركة مينا للكابلات البحرية، قال “لقد استغرق منا الأمر وقتاً طويلاً لإطلاق هذا المشروع نتيجة لتحديات غير متوقعة للحصول علي التصاريح داخل الأراضي المصرية، ولكننا الآن متحمسون لتواجدنا في السوق أخيراً بمشروع واعد جداً. سوف يقوم كابل مينا بحل المشاكل السائدة منذ فترة طويلة لمقدمي الخدمات الذين يحتاجون إلى حل موثوق به لربط آسيا مع أوروبا. ونحن قادرون على تقديم حلول اتصال موثوق بها إلى أسواق ضخمة من خلال التمتع بالنطاق الجغرافي الكبير والشبكة الواسعة من الشركاء في الهند والسعودية وسلطنة عمان”.
ومن جانبه، علق نجيب ساويرس، رئيس مجلس الإدارة التنفيذي والعضو المنتدب لشركة أوراسكوم للاتصالات والإعلام والتكنولوجيا: “إن اطلاق كابل مينا هو خطوة إيجابية جداً نحو تعزيز تواجد شركة أوراسكوم للاتصالات في أحد مجالاتها الأساسية وهو الكابلات البحرية. فإنه يفتح لنا الباب لخدمة أسواق واسعة في جنوب آسيا وأوروبا والشرق الأوسط بالإضافة إلى فرص للتوسع في الشرق الأقصى وأفريقيا”.
وتتميز خدمات الاتصال التي تقدمها شركة مينا للكابلات البحرية بأعلي سرعة تراسل بين جنوب آسيا وأوروبا والشرق الأوسط بالمقارنة بالكابلات المنافسة لها وذلك باعتمادها على أحدث التقنيات التي تصل لـ100جيجابايت في الثانية (100 Gbps). علاوةً على ذلك، فإن كابل مينا هو أول كابل بحري خاص يربط بين القارات الثلاث، مما يعطيه مزايا المرونة والسرعة في اتخاذ القرار لشركة مينا بالمقارنة بالمشغلين الآخرين في هذه الصناعة.
يغطي كابل مينا سوق كلية تبلغ حوالي 15 ألف جيجابايت في الثانية في عام 2015، مع توقع نمو سنوي مركب يبلغ 40%. وتعتزم شركة مينا الوصول إلى حصة سوقية تقدر بـ10% من حجم النمو السوقي المعني بمبيعات مستهدفة تصل لأكثر من 140 مليون دولار خلال الثلاث سنوات القادمة.

اقرأ المزيد